الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> أبو الفرج الأصبهاني >> فداؤك نفسي من الحادثات

فداؤك نفسي من الحادثات

رقم القصيدة : 84603 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


المتقارب

فداؤك نفسي من الحادثات وريب الردى وحلول الحذر
فعالك تكبر عن موعد ووعدك يسبق أن ينتظر
وكفك تهمي على المعتفين بفيض عفا وصفا من كدر
إذا عاقك الشغل عني ولم أذكرك نفسي خوف الضجر
تسكعت في حيرة إلا أجو زمنها إلى عضد أو وزرز
رهنت ثيابي وحال القضا ء دون القضاء وصد القدر
وهذا الشتاء عسوف علي كما قد تراه قبيح الأثر
يغادي بصر من العاصفا ت أو دمق مثل وخز الإبر
وسكان دارك ممن أعو ل يلقين من برده كل شر
فهذي تحن وهذي تئن وأدمع هاتيك تجري درر
إذا ما تململن تحت الظلام يعللن منك بحسن النظر
ولا حظن ريعك كالمحلي ن شاموا البروق رجاء المطر
يؤملن عودى بما ينتظرن كما يرتجى آئب من سفر
فأنعم بانجاز ما قد وعدت فما غيرك اليوم من ينتظر
وعش لي وبعدي فأنت الحيا ة والسمع من جسدي والبصر




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تصارمت الأجفان لما صرمتني ) | القصيدة التالية (يا من أظل بباب داره )



واقرأ لنفس الشاعر
  • يا لحدب الظهور فصع الرقاب
  • أسعد بمولود أتاك مباركا
  • خلائق كالحدائق طاب منها الن
  • الدهر يلعب بالفتى فيهيضه
  • ولما انتجعنا لائذين بظله
  • لست صدرا ولا قرأت على صد
  • يا سماء اسقطي ويا أرض ميدي
  • تصارمت الأجفان لما صرمتني
  • وسلاف كالتبر أذكى من الم
  • يا أيها القاضي السني الذكر


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com