الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> سامي العامري >> القلبُ إذا تَلَكَّأ

القلبُ إذا تَلَكَّأ

رقم القصيدة : 84903 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قابلتُهُ بحصونِ الشوقِ مُعتَصِما

وبسمةٌ لوَّنَتْ خديهِ لو عَلِما

أفدي الشموسَ التي تَفدي الخدودَ التي

تَفدي البريقَ الذي يَفدي الذي ابتسَما !

يا قلبُ كم حيَّرتْني عندما سألتْ

إنْ لم تزل في ضلوعي , قلتُ : رُبَّتَما

وساءَلتْني : أقلتَ الشِّعرَ أمْ نَضَبَتْ

- لَمَّا بَعُدنا - قَوافٍ عرَّشتْ دِيَما

فقلتُ : حاولتُ قولاً رُغْم أني هنا

ظلٌّ , أينفع ظِلٌّ ينتضي قَلَما !؟

إنْ يُنسَبِ الوَصْلُ للأحلام فاعتبِري

أنَّ الظلامَ صديقي , والنهارَ عَمى !

لكنكِ اليومَ رَيحاناً مَررتِ على

أرضي وها بلغتْ وديانُها القِمَما !

وفوق غيمكِ نجمي واقفٌ حَرَساً

وتحتَ غيمكِ حقلي سائرٌ قُدُما

حَيِّي إذنْ دجلةَ الأحبابِ والتَمِسي

منها نسيماً لحُبّي وليكُنْ حَكَما !

فَلِيْ بخارُ أباريقَ ارتقى عُمُداً

وَليْ نِثارُ ضياءٍ مِن عُلاكِ هَمى

الشِّعرُ لؤلؤةٌ إنْ ترمِشي رَمَشَتْ

وكالرَّبابِ إذا طالبتِهِ نَغَما

ذابتْ دَلالاً فلَمْ يبرحْ يُقَبِّلُها

تقبيلَ صَبٍّ على هجرانهِ نَقَما !

رَمَتْه بالكفر والإلحادِ حين رَمَتْ

وقد رماها بماء الوردِ حين رمى !

وفوقَ جِيدِكِ مِن بَعْدِ العناقِ زَها

عِقدٌ من الماس والأنفاسِ منتَظِما !

فإنْ تلكَّأَ قلبي شارحاً فدَعي

سيَثلمُ الغيمَ وجدٌ خِلْتِهِ هَرِما !

مُدّي ذراعيكِ أرْمِ الآنَ فوقَهما

قَوسَيْ سَحابٍ سِوارَيْ مِعصمٍ ... قَسَما !

تدري البلادُ وتدرينَ الهوى خَطراً

وأخطرُ الحُبِّ ما يُرضيكَ إنْ قَدِما

قَضى التجدُّدُ أنْ أحياهُ في قلقٍ

وأنَّ خلفَ دمي يا صاحِبَيَّ دما

فالجرحُ أندى وما زالت أزاهرُهُ

تشكو إلى الجذْرِ ما عانتْ فما فَهِما

تشكو له الأعينَ البلهاءَ ناظرةً

فلا تُفَرِّقُ : مَن عانى ومَن ظَلَما

مَن للزهور إذا جَفَّتْ مباسِمُها

ومَن لأيدي وجودٍ تشبكُ العَدَما ؟

تشكو له طولَ ترحالٍ أعِنَّتُها

حتى تَقوَّسَ ظهرُ الريحِ وانخرَما

تَفَيَّئي شجَرَ الزقومِ يامُثُلاً

بالأمس سادت وما عنْ عََوْدِها نَجَما !

والطائفيُّ الذي تطفو جهالتُهُ

كهالةٍ فوقَهَ تستقطبُ الظُّلَما !

والفُ داعيةٍ في الدِّين لاحَ لنا

عملاقَ سطوٍ وفي سُوحِ النُّهى قَزِما

قد يرحمُ العيشُ فرداً بَعْدَ طولِ ضَنىً

لكنْ , ويالَهَفي , ما أرحَمَ الرَّحِما !

وما أعزَّ سُوَيعاتٍ أُصَرِّفُها

بين النخيلِ وتُدْني موجةٌ ( بَلَما ) !

فَرْدٌ ولكنما الذكرى تُعدِّدُهُ

فصار بالنار والأشواكِ مُزدَحِما !

هنا الفراتانِ : دانوبٌ يقاسمِهُ

كأساً و( راينُ ) يُهديه الهوى حُزَما

فراحَ يهتفُ : مالي والعراقِ إذن ؟

حتى تضاحكَ طيرٌ فوقَه ألَما !


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وشاح فوّاح ) | القصيدة التالية (حديث المواسم)


واقرأ لنفس الشاعر
  • مدائح لأيامي العتيقة !
  • فصولٌ مُهاجرة
  • نكهة الشبابيك
  • شُغِفتُ بها
  • صلاة للجار القديم
  • اليكَ بغداد
  • قطفتْ نَداك يدي
  • حديث المواسم
  • رُحى الحُب والحرب !
  • أنا وهي وبوذا !



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com