الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> صباح الحكيم >> ما ذنب هذا الحب؟

ما ذنب هذا الحب؟

رقم القصيدة : 85006 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لِمَ نفتح الأبواب للخوف اللعين ؟

فَيَصيرُ خَدشاً في وريقاتِ الحنين

أوَ هكذا تمحو ضياء َ الحب ِّ في شوق السنين؟

أوَ هكذا نطوي أمانينا الجميلة بين أنياب العذاب؟

و نموت في درب المحبة خائفين؟

ما ذنب هذا الحب يمضي كالسراب ؟

لم لا نصيرُ كلهجةِ البركان دوماً ثائرين؟

فنكسّر الأغلال ننثر حبنا

لنطوفَ هذا الكون يا لحن المودةِ عازفين

للشوق أنغاما على مر السنين

و الخوف يمضي هاربا

متململا

من بعد عطر الياسمين

و نعود نجمع من تعابير الأماكنِ حلمنا

كي لا يوَلَّي في زحام العابرين

و يصير حاضرنا حزين

فَتُذَوب الدمعات أوراق المحبة ثم يحرقها الأنين

ما العمر في عهد المودة غير ومض أو سحاب ٍ

يمضي من ايام الحياة

و نمر في درب الندامةِ آسفين

فتسافر الأحزان بين عيوننا

و نعود من بعد ِ المودة تائهين

...

يوما ستدركُ ما يعانيه الفؤاد

في ليل بعدك عند منعطف الحنين

و تعود من خلف المسافات العنيدة

لا تلاقي غير آهاتي

و كراسي الحزين

و دموع أشعاري بخد الياسمين

في الركن ينبض خالدُ الأشواق فيه رغم صدمات السنين .


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (رسمتكَ!) | القصيدة التالية (يا منية الأحلام)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أتيتُ بلهفةٍ ألقي سلامي
  • أو تبتعد ؟
  • لا تنتظر
  • فحبكَ عندي فراتٌ و نيلٌ
  • أحزان قلبي
  • تحياتي
  • مساؤكَ
  • أنت الرصافة
  • خذني وردة
  • تراويح الوجد ...!



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com