الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> جمال مرسي >> الزاهية

الزاهية

رقم القصيدة : 85079 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بَكَى الشِّعرُ و التَاعَت القَافِيَةْ و أَضحَت مَنازِلُهُ خَاوِيَةْ
أَرَى الرَّوضَ أَزهَارَهُ في ذُبُولٍ و أَغصَانَ أَشجَارِهِ بَاكِيَة
تُسَائِلُ حَرفَ القَصِيدةِ عَنهَا عَنِ الطُّهرِ فِي حُلَّةٍ زَاهِيَة
عَنِ الصِّدقِ حِينَ يَفِيضُ المِدادُ كَنَهرٍ مِنَ الفِضَّةِ الجَارِيَة
عَنِ البَحرِ يَا ابنَتَهُ إِذ تَهَادَت لِعَينَيكِ أَموَاجُهُ العَاتِيَة
عَنِ القَلَمِ السَّيفِ حِينَ أَرَاهُ يُسَدِّدُ ضَربَتَهُ القَاضِيَة
و ما كَانَ فِي الحَقِّ يَخشَى مَلاماً و لَم يُثنِ هِمَّتَهُ طَاغِيَة
يُميطُ اللِّثَامَ عَنِ الزَّيفِ شِعراً و فِي النَّثرِ رَايَتُهُ عَالِيَة
و يُلقِي بكُلِّ عُتُلٍّ زَنِيمٍ سَبَاهُ الغُرُورُ إِلَى الهَاوِيَة
و مَا كَانَ يَرضَى سِوَى بِالجَمَالِ و يَربَأُ عَن كِلْمَةٍ نَابيَة
حَنَانَيكِ يا " زَهْوُ " إنَّا عِطَاشٌ لِسَلسَلِ أَشعَارِكِ الصَّافِيَة
حَنَانَيكِ يا أُختَ كُلِّ جَرِيحٍ تُضَمِّدُهُ كَفُّكِ الحَانِيَة
كأنَّكِ خَنسَاءَ هذا الزَّمَانِ تُرَقِّعُ أَسمَالَهُ البَالِيَة
تَحِيكُ لَهُ حُلَّةً مِن وَقَارٍ و تَبذُلُ مُهجَتَهَا الغَالِيَة
و تَصبِرُ إِن دَاهَمَتهَا الخُطُوبُ على الجُرحِ شَامِخَةً رَاضِيَة
حَنَانَيكِ يا فَخرَ كُلِّ أَدِيبٍ صَدٍ كُنتِ في أُفْقِهِ غَادِيَة
تُرَوِّينَهُ لَو يَضِنُّ الغَمَامُ فَتَروَى الحَوَاضِرُ و البَادِيَة
و مِن فَيضِ جُودِ الكِرَامِ أَرَاكِ إِلَى كُلِّ مَكرُمَةٍ سَاعِية
تُوَاسِينَ هَذا ، و تُرضِينَ هَذا و تَسطَعُ شَمسُكِ في الدَّاجِيَة
عَرَفنَاكِ نَجمَةَ هذا الفَضَاءِ و رَجعَ بَلابِلِهِ الشَّادِيَة
فَكَم شِدتِ بالحُبِّ صَرحاً منِيفاً قَوَاعِدُهُ بالوَفَا رَاسِيَة
يُشِيرُ إلَيكِ الوَرَى بالبَنَانِ فَما كُنتِ عَن مُلتَقَىً نَائِيَة
تُرِيقينَ كَالشَّهدِ شِعراً مُصَفَّىً تَتُوقُ لَهُ الأنفُسُ الصَّادِيَة
رِسالَةَ مُسلِمَةٍ قَد حَمَلتِ فَكُنتِ الأَدِيبَةَ و الدَّاعِيَة
حَنَانَيكِ ، هل آَنَ أَنْ تَستَرِيحَ خُيُولُكِ مِن رِحلَةٍ قَاسِيَة
و لَم تَضَعِ الحَربُ أَوزارَها ذِئابُهُمُ لَم تَزَل ضَارِيَة
و مَن لِلذِّئابِ إِذَا المُخلِصُونَ تَخَلَّوْا عَنِ السَّيفِ يا زَاهِيَة




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (سمِّها ما شئت) | القصيدة التالية (العصفور الشادي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • البنفسج يرفضُ الذبول
  • قالت جملتينِ و سافَرَت
  • اعذريني
  • فداكِ الروح
  • الهدم لا يعني النهاية
  • لا غروَ أن أحببتها
  • مسافر من زمان العولمة
  • رفيقة روحي
  • اصمد و قاوم أيها اللبناني
  • على مشارف اللحن الحزين


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com