الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> جمال مرسي >> يا رائعَ النَّفَحاتِ عُد مُتَفَضِّلا

يا رائعَ النَّفَحاتِ عُد مُتَفَضِّلا

رقم القصيدة : 85081 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بالأمسِ رَحَّبنَا بِهِ إذ أقبلا و اليومَ شَدَّ رِحالَهُ مُتَعَجِّلا
أكرِم بِهِ ضيفاً خفيفاً زارنا و مضى على أَمَلِ اللقاءِ مُهَروِلا
و كأنَّهُ من عندِ ربِّ العالمينَ.. مُبشِّرٌ للقانطينَ مِنَ المَلا
حَمَلَ الرسالةَ أنَّ ربِّي راحمٌ يمحو خطايا من بِها قد أُثقِلا
و جِنانُهُ قد فُتِّحَتْ أبوابُهَا للتائبينَ ، و بابُ " مالكَ " أُقفِلا
غُلَّت شياطينُ الغِوايةِ ، و اكتوى إبليسُ في أصفادِهِ إذ كُبِّلا
للهِ شهرٌ كالنسيمِ طراوةً غَمَرَ القلوبَ بنورِهِ مُتَفَضِّلا
كم ذا تَرَقَّبتُ البهيَّ حضورَهُ أدعو ، وأسكبُ أدمعي مُتَوَسِّلا
حتى إذا ما جاءَ وَلَّى مُرقِِلاً و كذاكَ كُلُّ العُمرِ يمضي مُرقِِلا

***

رَمَضَانُ كيف تركتنا! أرأيتنا ..كالسابقاتِ..مُضَلَّلاً و مُضَلِّلا ؟
مثلَ القطيعِ يسوقُهُ لهلاكِهِ من لا يُفرِّقُ بين ماءٍ أو طِلَى
أرأيتنا كالعامِ في نَزَواتنا نبني لها صرحاً مَشِيداً مُذهِلا ؟
تِلفازُنا ويلاهُ من تِلفازِنا سُمٌّ زعافٌ لم يَدَع مُتَعَقِّلا
يَفتَنُّ في عَرضِ الخنا في ليلِنا و نهارِنا ، متعمِّداً مُستبسلا
و كأنه في الحربِ يَشهَرُ سيفَهُ ضد المبادي آسِراً و مُقَتِّلا

***

رَمَضَانُ ما زالت دِماءُ عِراقِنا تجري و غاصِبُهُ يَصُولُ مُجَلجِلا
لمَّا يَدَع شيخاً يُقيمُ صلاتَهُ أو طِفلةً في صَومِهَا أو مُطفِلا
و القدسُ ترزحُ تحتَ وطأةِ مُعتدٍ يا كم أذاقَ رجالَها طعمَ البِلى
آهٍ و أقصانا يَئِنُّ و يشتكي و المِنبرُ المكلومُ صاحَ مُهَلِّلا
أرأيتَ ما صِرنا إليهِ،و لم نكن نرضى سِوى نجمِ المجرَّةِ منزلا ؟!

***

رَمَضانُ إنْ غَادَرتَنَا لا تَنْسَنَا يا رَائِعَ النَّفَحَاتِ عُد مُتَفَضِّلا
و احملْ بَشَائِرَكَ العَظِيمَةَ ،إِنَّني مازلتُ في عَفوِ الكريمِ مُؤَمِّلا
حمداً لكَ اللهُمَّ أنْ بَلَّغتَنَا خيرَ الشهورِ ، و أنتَ خيرٌ مَوئِلا
فَاْمنُنْ على العبدِ الفقيرِ بتوبةٍٍ و اغفر خطايا من دعا مُتَبَتِّلا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (العصفور الشادي) | القصيدة التالية (على صعيد عرفات)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مأساة طفل عراقي
  • السقوط المنتظر
  • من جذوة الشعر
  • الناس صنفان
  • غرقت قلوعي في بحار هواكِ
  • شَهد و سُهد
  • وليمة رفضت تناولها أعشاب البحر
  • على مشارف اللحن الحزين
  • كيف الهروب
  • إجازة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com