الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> سامي العامري >> صلاة للجار القديم

صلاة للجار القديم

رقم القصيدة : 85444 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا عامراً يا رامزاً لسلامِ

أفأنتَ غادرتَ الدُّنى وأمامي ؟

لا عشتُ إنْ رحلَ الجمالُ ومَن أنا ؟

ما شِعريَ الذاوي هنا ؟ ما سامي ؟

فليبكِ , مَن يبكي العراق , لعامرٍ

ولتَشهدِ العذراءُ دمعي الهامي

أنا لستُ أرثيكَ النهارَ وكيف لي

والخالدون هُمُ أجلُّ مَقام ؟ِ

يا للعراق , وليس سراً خافياً

أن لا نراهُ مُنكَّسَ الأعلامِ

همْ يكسبون وأنتَ تمنحُ مهجةً

حَرّى وتقتحمُ الزمانَ الدامي

همْ يقتلون وأنتَ تسأل وردةً

كيف الرحيقُ وحُلةُ الأكمامِ

وأضأتَ فينا شعلةً كونيةً

هيهات أن تُنسى مَدى الأعوامِ

يا جاريَ العذب الرفيع كنخلةٍ

فرعاءَ في فيءٍ وفي إطعامِ

مهدَ البشاشة تلك أنبلُ حيرةٍ

أبكيكَ أم أبكي رفوفَ حَمامِ

فلربما القدرُ الجميل وقد رأى

أنْ لا يراكَ تفيضُ بالآلامِ

ولربما الربُّ الذي هو راحمٌ

جعلَ السماءَ العَودَ للأرحامِ .


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شُغِفتُ بها) | القصيدة التالية (رباعياتٌ مِن الآخرة !)


واقرأ لنفس الشاعر
  • حديث المواسم
  • قَومي بأيزيديةٍ هاموا
  • قطفتْ نَداك يدي
  • أغنية الأضداد
  • رُحى الحُب والحرب !
  • نوافذي تنوء بالآفاق
  • الهوية وخدودُ الأجنبية !
  • أبكيكَ كي تزعلْ !
  • مناديل مُشرعةٌ للحنين !
  • وشاح فوّاح



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com