الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> الأردن >> محمد عريقات >> كلُّ مُغلقٍ وَجَعي ونقيضي المُلِحّ

كلُّ مُغلقٍ وَجَعي ونقيضي المُلِحّ

رقم القصيدة : 85531 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وأنا العارفُ..

أهتِكُ أسرارَ الصَدَفِ وأفشيها

لا آبَهُ بالخَرَزِ يحملِقُ في شهوَةِ

الإنسان:

- أنا حَجَرٌ كغيري إنما تلكَ التواشيحُ

الخبيثةُ من قادت يديكَ وثمَّنت

ضَوئي..

أنا حَجَرٌ كغيري رغمَ شُحِّ سلالتي

في البحرِ وندرَةِ مُلاّكي على بَرٍّ

تحالفهُ الحُظوظْ.

وأنا العارِفُ..

لا همَّ لي ومهِمَّةً إلا المغاليقُ

أهتِكُ أقفالها..

باطِشًا بِيَدٍ من فضولٍ مَكامِنَ

ظَلماءَ تلتفُّ كالأفعوانِ في جُرْنٍ قديم،

شَهيقي يكمِشُ الأرض، وزفيري

ينفُخُها باكسجينٍ أزرَقٍ،

كلُّ مُغلَقٍ وَجهَتي،

فالأرضُ تحرُسُ بوّابَةَ الماوراء

بِنصٍّ تنزَّلَ،

يا لهذا القلب يحمِلُ ما يُصدِعُ

الجبلَ الصّلد!.

كلُّ مُغلَقٍ وجَعي ونَقيضي المُلحّ،

فالصناديقُ المُتَبرِّجَةُ لا تقوى على الكِتمانِ..

كلَّما خمّنتَ جوهَرَها عَظُمتْ هَيولاها،

تكادُ تُشيرُ:

هُناكَ مفتاحي، وفي جوفي الحقيقةُ

تَكتِمُ ضِحكَتها السورياليَّة.

أيُّها المأخوذُ في الهِتكِ اربِطِ النَّهرَ

بِجِذعٍ قريبٍ وامضِ في مجراهُ

بأسمالِ الجاهِلِ،

قد تحتاجُ إلى الجَهْلِ ليصبِحَ دربُكَ

للغايةِ أقرَبَ مما في يَدِكَ إلى يَدِكَ،

فالعارِفُ تحومُ على هدأتِهِ إشاراتٌ

تُرديهِ على قَرْنِ الثورِ

فاربِطِ النهْرَ بِجِذعٍ قريبِ.

النَّهرُ يُنهِكُهُ العَطشى

وَحَجَرٌ في يَدِ طِفلٍ يبعَجُ بَطنَ البَحْر

ورصاصَةُ صيّادٍ تقطَعُ ما تتعربَشُ

فيهِ الأجنِحَة..

صافّاتٍ ويَقبِضنَ من سَراحٍ هُلاميٍّ

إلى كيسٍ بَهيمِ..

وسَريرُ الولادَةِ سندانَةٌ

عليها تُطرَقُ الرّوحُ طوعًا لأبَّهَةِ العَدَم،

والموتُ يَرميها إذا بَهَتتْ

بعينِ الشمس.

نُزهَةٌ.. ويحينُ الغُروبُ،

نَفيرٌ من الناعياتِ يصِلنَ أعاليَ روحي،

فيفتَحُ الأفْقُ سِردابَ الكآبَةِ والرّصاص

على النوارِسِ كُرْمى لمن

عكّرَ الصَّفو.

راكِدَةٌ رياحُ الأرخَبيلِ وراءَ منديلِ الحَرير

لُجَّةٌ سَبَقتْ هُدوءَ العارِفِ بالمصائِرِ،

يمشي على الأرضِ كأنَّها رُقعة الشَّطَرنج،

هُدوءٌ وقد فُضَّ لفيفُ الشَّكِ بكَشْفِ

حِجابِ العَدَمِ المحتوم،

فالسماء تحرُسُ بوّابة الماوراءِ

بِنصٍّ تنزّلَ كالريشِ في رُدهاتِ العِراك.

راكِدٌ كلّ حُزنِ الأرضِ في وجهِ حِمارٍ،

هائِجٌ غَضَبي في قرونِ التيسِ

وحَذَري إجفالةٌ كَسَرت عُنقَ الغزال.

نُزهَةٌ.. ويحينُ الإيابُ من الزَّهوِ

هيَ الزَّهو على مدخَلِ القبرِ مهما قَسَت

تلكَ الحياة، يصافحني حديثُ ولادَةٍ

ويغلِقُ التابوت على نصاعَةِ

الكتّانِ ويكمِلُ المهزلَة..

مهزَلَةُ تَبَدُّلِ الأدوارِ في الخَلقِ

يُغيظها اللهو وإتيانُ اللذائِذ..ِ

طاعَةُ الروحِ تلكَ وعصيانُ التراب

وعِفَّةٌ رعَويَّةٌ تروِّضُ الوَحْشَ

على قدْرِ ما يستوحِشُ الحَمَلُ

المُقيَّدُ للقرابين.

مهزَلَةٌ تغضُّ طَرْفَ أبي

على استحياءَ منّي حينَ أولَد

أو أموت، وحينَ أقولُ أعرِفُ أنني

هِبَةُ الخميسِ وأنّي وأنّي..

فَلِمَ لم تدَعْها هباءً.. محضَ لذَّةٍ

تنشَفُ في أكاليلِ

العَروس؟.

الليلُ يحجُبُ ما يرى أعمى النَّهار،

لصٌّ بخلخالينِ هوَ الليلُ

يُضرِمُ في الرُّدهاتِ النُّباحَ على شِسْعِهِ،

يَسرِقُ البهجَةَ والغرانيقُ يقظى

تراقِبُ النَّهبَ أضاميمَ من تحتِ إبطيهِ

والخلاخيلُ تَخُشُّ ويومِضُ فيها النُّحاس.

وحينَ يعودُ الرِّتاجُ إلى كَتِفِ البابِ

تنتَفِضُ الغرانيقُ كيما تُقاوِم ما ظلَّ

من ظِلِّهِ في المَمَرّ.

القُرنفُلُ يَندُفُ عن غصنِهِ

والعاشِقُ يقرأ الطالعَ في عِطرِهِ

المشاعِ معِ الرّيحِ..

والمرأةُ تفتَحُ نافِذَة للهُبوبِ الزكيِّ

تستنشِقُ ما صَحا من ذِكرياتٍ

وطيشٍ..

وحينَ تَخِزها الشوكَةٌ

يعبُرُ في ذهنها الوَلدُ الذي كانَ

يسرقُ الوردَ وينتحلُ القصيدَةْ.

الوردةُ المُغمَضَةُ خباءُ النَّبضِ،

وذكرى سيِّئة تتحنَّطُ في صفحاتِ

كتاب.

قُبَلٌ شَهَويَّةٌ تتفتَّحُ في الفَواتِ..

إذ تبرُدُ الفضَّةُ دونَ شَكلِ القِرْط.

الوردَةُ المغمضةُ كحرفِ الواوِ

حينَ يكمِشُ شفتينِ تشقَّقَتا

بعدَ أن جَفَّ رحيقُ القُبلةِ

في انفصالِ العِناق.

العارفُ ليسَ الراوي..

والحكايةُ يُناهِزُ عُمرَها الماء والحوت،

البدءُ ليسَ مهمًا..

يغرِسُ رأسهُ في الهواءِ معافى،

والنهايةُ تَمخُرُ نحوَ ضفافِ الحقيقةِ

كانسِحابِ النَّصل،

فيا أيُّها الهامِشُ اربط العارِفَ بالنزهَةِ

والمهزَلةِ وبالليلِ وبالقُرنفلِ

واجلِدني إذا أصحو على دَرَجِ الهبوطِ

يطارِدُ أنفاسِيَ اليانَسون.

نَفَقُ السَّكرَةِ كانَ طويلا..

أقِفُ فتجذِبني الجدرانُ من ياقةِ الصَّحوِ

وأحضانِ الأصدقاءِ وذكرَياتي،

تجذِبني إلى الفَقدِ فاجلِدني الثَّمانينَ

قبلَ أن يبرُدَ السَّوطُ والحَسَنات،

فالحياة تُخرِجُ من كيسِها ما لا أحبُ

وتهدِنيهِ،

اجلدني الثمانينَ فقد هيَّأتكَ المشيئةُ

للانتقامِ ودعْني..

أتبوَّأ رحمتي من لهاثِكَ.

أنا الإنسانُ..

بينَ البهيمَةِ والملاكِ مكانتي

حُلمِيَ المُطلَقُ يسبَحُ مُذ كانَ آدَمُ

فِكرَةً.

فها أنَذا أبصِرهُ في الظلامِ/

وأجسُّ قمحَ لونِهِ في المرايا

وأشربهُ من مسامي

ولا أتَعَرّفْ.



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (هل تشربينَ البـُنْ ؟ ) | القصيدة التالية ( تعبتُ من الحبِّ حتى استراح..)



واقرأ لنفس الشاعر
  • تعبتُ من الحبِّ حتى استراح..
  • طلاقـُكِ هذا يزفُّ الغياب
  • الليلُ يَتَصرّفُ كمجنون
  • تَعَرّي بِكُلِّ خَريفِي
  • ما يحدُثُ في الخمسِ دقائق
  • بقايا جـَسـَدْ /بقايا قصيدة
  • خرم الإبرة
  • أينَ منــّي المـَكانُ
  • هل تشربينَ البـُنْ ؟
  • مزامير اللوح الرابع


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com