الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> الجزائر >> رياض بوحجيلة >> رواه السفيه الحليق

رواه السفيه الحليق

رقم القصيدة : 85888 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


و أفتى وزير الزوايا:

.. و تركُ البلاد على قارب تهلكةْ

و ليس يحلُّ لِمنْ هَدَّهُ القهر و الظلمُ

في موطنٍ - و إن مات- أن يتركهْ

و ذاك التولِّي من الزحف يوم اللقاء..

و صاح سفيهٌ حليقٌ على هامش القوم:

بَناتُكَ يا سيدي

لماذا يقمنَ بلندن ؟

أليس فرارا من المعركةْ؟

فسبحان من دَيَّثَ الجاهلَ الجلفَ

سبحان من ( أَمْرَكَهْ ) !!

رواه السفيهُ الحليقْ

و في متن فقه الشهادة أفتى المعبكنُ و التابعون:

من مات من نزلة الأنفلونزا شهيدٌ

و من فجر النفس بين اليهود انتحْر

و لُقْيَا المنيةِ دون العراق مروقٌ من الدينِ

مثل الرميةِ يخطئها السهمُ عند انفلاتِ الوترْ

" أو هم كلاب النار في بغداد

أو كابول يلقون المخازي

و بعد الخزي و الخذلان مأواهم سقرْ "

رواه المعبكن و التابعيّْ

و أفتى فقيهُ المحيضِ و حِبْرُ النفاس

بأن القعود عن المسك و الإستياكِ

أوِ الكحلِ أمرٌ عظيمْ

كحلق اللحيِّ

و جرِّ الثياب - و لو دون كبرٍ –

يُخَلَّد فاعلُها في الجحيمْ

و ما دون ذاك فإن الإله غفورٌ رحيمْ

رواه ابن حشوةَ و الظاهريّْ

يقول ابن حشوةَ في هامشٍ

على باب فقه الخراج وصرف الزكاةْ:

.. و ذا النفطُ فيْءُ الإله على الحاكمين

يُقسَّم في الأهل و الأقربين

و أهلِ الوجاهةِ من كل دينْ

و يُنثر فوق خصور الغواني

و فوق العمائمِ

تحت اللحيِّ

و تحت ظهور المخانيثِ

و الصبية المُرْدِ في كل حينْ

و أيضاً لِمنْ أدرك الإجتهادَ من العالِمين

أجورٌ ثلاث:

أجرُ الإصابةِ

أجرُ القياسِ

و أجرٌ يجود به الحاكمونْ

رواه الفقيهُ الأجيرْ

و إيلافهم رحلة البيت بادي السواد

و إن موَّهوه بلون الطهارة و الياسمينْ

و تقبيل كوندي

و خفض الرؤوسِ

و رفع الأيادي..

فحمدا لبوشٍ حماهم من الفرس و الإخوة الحاقدينْ

و أطعمهم - على الذل - لحم الصغارِ

أبيدوا بغزةَ تحت الحصارِ

و يسقيهم الخمرَ صرفاً

و مزجاً بدمِّ الأراملِ و اليُتَّمِ الصابرينْ

رواه السفيهُ الحليقْ

يقول ابن حشوةَ في صحيح التذللِ و الأنبطاحْ

على هامشٍ تحت باب النكاحْ:

حلالٌ على الحاكمين الدخول ببعض الشماغاتِ..

بعض اللِّحيِّ..

و بعض العمائمِ..

مثل الدخول ببيضِِ الإماءْ

كذا جنةُ النفط تحت نعال الوليِّ على الأمر يُدخِلها من يشاءْ

رواه ابن حشوةَ و المدخليّْ

و حدثنا الظاهريُّ: "يخافُ الملوك عبادهم العلماء "

بنصب الملوك و رفع النعال

و قيل برفع الذيول و تحريكها في البلاطْ

و قيل بجر الجميع!!

لشرعة بوشٍ و فتوى اللواطْ

و قيلَ..

و قيلَ..

و قيلَ..

و ما أجمعوا القولَ إلا على الفسوِ دون الضراطْ

رواه ابن حشوةَ و الظاهريّْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة ( إرفع حذاءك) | القصيدة التالية ()


واقرأ لنفس الشاعر
  • إرفع حذاءك
  • خلف الجدار
  • خواطر عاطل عن الحلم
  • رؤيا في النصف الفارغ
  • سبع و عشرون خريفا..



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com