الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> خالد مصباح مظلوم >> الحب المُعَاد

الحب المُعَاد

رقم القصيدة : 86180 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تحب بعنف جدارا عريضا ولا تستطيع إليه الطلوعْ
تحب التي مستحيل رضاها ولو قد أذبتَ جميع الشموعْ
فَغَيِّرْ أساليبك العاطفيَّـ ــة كيلا تموتَ شهيدَ الولوعْ
وتصبو وتبكي تنادي وتزفـ ــرُ تدعو وترجو ولا من مُطيعْ
فنهرك يبغي اجتياز الجدار يريد المسارَ السريعَ الرفيعْ
تراجعْ، فخير إليك الرجوع وإلّا حياتك سوف تضيعْ
حبيبي ألا تسمع النبع عندي ينادي، وعشُّ هوانا البديعْ؟
حبيبي أحاول عنك الرجوعْ ولا أستطيع ولا تستطيعْ
وقوة عزمي تجوز الجبال ولكن لدى الحب أهوِي صريعْ
رأيتُ النجوم تدور بحزن لأن سناها بأفقٍ يضيعْ
رأيتُ الطريق انثنت لفروع لأن صدود الجبال مُريعْ
حبيبي وحاجة قلبي تفوق إلى الأمِّ حاجةَ طفلٍ رضيعْ
أعدتَ إليّ غرامي صريعا فماذا يفيد الغرام الصريعْ؟
وداعا لحُبٍّ طواه الفؤادُ بحزم وعزم كسرٍّ مَنيعْ
فما من حياة له في الربُوع جفاه الشتاءُ وفصلُ الربيعْ
وأدتك يا حب بين الضلوع فنم في ضريحك حيث الصقيعْ
يرفرف فوق ضلوعي السكوت ويأسٌ مخيفٌ يغطي النجيعْ
فمهما تمرّ أمامي الجموع فما مِن مُحِسٍّ ولا مِن سميعْ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حُسْنُ نسيبة) | القصيدة التالية (وادي الحصى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • نجيبة تعشقني
  • يا عذارى
  • النساء ضحايا أحوالنا
  • العاهر !
  • وادي الحصى
  • الساقطون هــمْ
  • أنتِ نانسي
  • الفخر الجديد
  • أرملة
  • ها هو الحب


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com