الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السودان >> محمد عبد الباري >> سادن الظل

سادن الظل

رقم القصيدة : 86350 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نهارٌ من الكلماتِ البعيدةِ

خفّ

إلى أول النهرِ يسألُني :

من بشمسِ النبوءاتِ قد ذهّبه ؟

لم أُجبهُ

لأنّي مصابٌ بــ(زهدِ السؤالِ الحداثيّ في الأجوبة)

كنتُ أصعدُ فوقَ دخان (القبالةِ)

حيث الكلام شقيقُ المتاهةِ

والباطنيونَ مثل المرايا

يُشظّون أسراره في الجهاتِ الغريبةِ

والوقتُ يخبرني: أنّ لا وقتَ للتجربة

كنت أهبطُ نحو اللغاتِ / السطوحِ

هنالكَ لا شيءَ خلفَ المنازلِ إلا المنازلَ

لا ظلَ للشجرِ الظاهريّ

ولا ماءَ في الفكرة المجدبة

الشواهقُ نسبيةٌ كالسفوحِ

فمن قال كالمستحيلِ: ' أطاعنُ خيلاً...'

تحدّثَ باسم الرصيف: ' أ ثمةَ في الكأسِ فضلٌ لكي أشربه'

أفقتُ

على مشهدٍ

في الهزيع النهائيّ من وحشتي

قال لي المخرجُ المتواري :

أضفتُ إلى النص دوراً أخيرا لكي تلعبه

( كانت الأرضُ حمّى

و توشكُ أن تتداعى

تراخت لتنحّلَ في اللحظةِ المتعَبة

غيرَ أن مسيّجها بأعالي المجازِ انتبه

شدّها باستعاراتهِ ،

مدّ من كلِ شيء إلى كلِ شيء

حبالَ الشبه

فاستوت كالخيامِ الفتيّةِ شاخصةً في الرياحِ

وقد هزمَ الوحيُ من كذّبَه )


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شيء من وجه الليل ) | القصيدة التالية (شكل أوّل للوجد )


واقرأ لنفس الشاعر
  • عابرة
  • الحمامة
  • أبيضٌ، أزرقُ
  • هوامش ليلة الدّم
  • التباس
  • لا أسميكِ
  • ما سقط من تغريبة بني هلال
  • تناص مع سماء سابعة
  • ما لم تقله زرقاء اليمامة
  • شيء من وجه الليل



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com