الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السودان >> محمد عبد الباري >> لا أسميكِ

لا أسميكِ

رقم القصيدة : 86352 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تعبٌ أن نضيءَ ما لا يُضاءُ

أن نخونَ الظما

ونحنُ الظماءُ !

المزاميرُ صوتُ داوودَ.

صوتي

ما أرادتْ لنفسِها الصحراءُ

سقطتْ وردةُ المكانِ

فقولي

أين منّا الأمامُ...أين الوراءُ ؟!

الطريقُ..الطريقُ:

ما لم نحددْ

بعدُ.

والوجهةُ: العراءُ..العراءُ !

فاخرجي من سقوطنا الحرِ

وانسي

أننا في الروايةِ الأشقياءُ

وتعالي لحكمةِ النردِ :

نرمي

لتشاءَ الجهاتُ ما لا نشاءُ

جئتُكِ الآن

من حريقٍ بعيدٍ

فاسألي الكاذبينَ: من أين جاءوا ؟!

كلُ حريةٍ

صعدتُ إليها

أنتِ فيها الرصاصُ والشهداءُ

أنت بوابةُ الخروجِ

من الذنبِ

وبوابةُ الدخولِ النساءُ

كلما سلتِ في (جُنيدٍ) جديدٍ

رفرفت خرقةٌ

وسبّحَ ماءُ

لو تمرينَ بالخطايا

ستبكي

في الخطايا الطيوبُ والأضواءُ

جبلُِ الليلِ بين عينيكِ

عالٍ

كيف – يا أنتِ - يصعدُ الأولياءُ ؟!

يا ابنةَ السورةِ الأخيرةِ

كوني

آيةً لا يُطيقُها القرّاءُ

لا أسميكِ .

.

منذُ كانت وكنّا

لم تطعْ غير آدم الأسماءُ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شكل أوّل للوجد ) | القصيدة التالية (بكائية الحجر والرّيح )


واقرأ لنفس الشاعر
  • شيء من وجه الليل
  • بكائية الحجر والرّيح
  • الغيمات حين تمرّ
  • توقيعات على جدار الثورة
  • وصيّة متأخرة لأبي نواس
  • الرحيل في عيون الإسكندريّة
  • ما سقط من تغريبة بني هلال
  • خاتمة لفاتحة الطريق
  • كأنّك لم ..
  • مرثية للقادمين من الموت



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com