الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السودان >> محمد عبد الباري >> بكائية الحجر والرّيح

بكائية الحجر والرّيح

رقم القصيدة : 86354 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا أزرقَ الآن في هذي السماواتِ

سيفتحُ اللهُ أبوابَ القياماتِ

يا سيّدَ الغرباء

الخارجين إلى أواخرِ الماءِ

في كل البحيراتِ

خذ الضبابَ اليسوعيَّ القريبَ

لكي يفي بميعاده للمجدّلياتِ

تكادُ سبعةُ أختامٍ تُفضُّ

و(بالرؤيا) يولولُ

يوحّنا النهاياتِ

يشيرُ للصوتِ

في "السبعِ الكواكبِ..في السبعِ الكنائسِ..في السبعِ المناراتِ"

قد قيل: لا غدَ

فليسعَ البخورُ إلى خروجِه

من قرابينِ الكهاناتِ

ولتندلع في الوعولِ الصاعداتِ إلى أعلى الجبالِ

حدوسُ الانحداراتِ

ولتخرج الكلماتُ الآن

عائدةً لأصلها في ظهورِ الأبجدياتِ

ولتنطفئ كلُ أرحامِ النساءِ

فقد لا يسعف الوقتُ

أنصافَ الولاداتِ

قال الموريسكي:

ذابت ألفُ أندلسٍ

فكيف نحفظُ أسماءَ الخساراتِ

روما تُلاحقُ هانيبال ثانية ً

لكي تـُجفّفَ قرطاجَ البطولاتِ

ونحن في الزمن الوحشي

تدفعُنا أعصابُنا

نحو أبوابِ الهُوّياتِ

ماذا سنمسكُ

هل تكفي أصابعُنا

لكي نثبّتَ عصر الانهياراتِ

شقّ البكاءُ النحاسيُّ الضلوعَ

و قد هان اللذين...

وهان النسوةُ اللاتي...

يا موتُ

يا سقفنا الحتميَّ

عاتبةٌ بعضُ النجومِ على بعض المداراتِ

من لانهائيّةِ الأسماءِ مُدّ لنا

لكي نقومَ بإحصاء الجنازاتِ

هذي البلادُ انتماءٌ للدخانِ وما يقولُه

و سقوطٌ في الفراغاتِ

نخونُ أنفسَنا في حبها

ولنا تقولُ:

أحضُنكم بعدَ الخياناتِ

قديمةٌ هي في الليلِ القديمِ

لذا تظلُ مكتوبةً بالانطفاءاتِ

هذي البلادُ يزيدٌ وهو متكئٌ

على انكسار عيونِ الهاشمياتِ

بعيدةٌ كاحتمال ما

وضيقةٌ مثل الكلامِ الذي قبل المجازاتِ

فقيرةٌ

كانفلاتِ القلب نحو غدٍ

من كل "معتمدٍ" في كل "أغماتِ"

لا وقتَ فيها

لنجري من دمٍ لدمٍ

ولا لنخمدَ مأساةً بمأساةِ

لا وقتَ فيها لنخلٍ قد يمدُ

يدا

تساعدُ امرأةً عند المخاضاتِ

هذي البلادُ أراجيحٌ مؤجلةٌ

لشُّحِ ما سالَ فيها من طفولاتِ

يا أيها الحجرُ المشتدُّ في دمِنا

من لحظةِ اللاتِ

حتى لحظةِ اللاتِ

هل نحن أبناءُ وعدِ الأربعين ؟

لما الصحراءُ تعرقُ فينا

دونَ توراةِ

نكادُ نذكرُ

كنا واقفين على رؤوسِ أيامِنا

في كل ميقاتِ

مسلسلٌ صوتُنا في الخوفِ

شاخصةٌ عيونُنا في مهّبِ الاحتمالاتِ

كنا ظماءً وقال الله: لستُ لكم

لن تبلغوا الماءَ حتى في الخيالاتِ

وعندما كتب الأنهارَ

أخّرنا عنها

وسجّلنا ضمنَ المفازاتِ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لا أسميكِ ) | القصيدة التالية (ما تبقّى من جنّتي سبأ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • توقيعات على جدار الثورة
  • الغيمات حين تمرّ
  • سيرة ناقصة لأصدقائي
  • سادن الظل
  • ما سقط من تغريبة بني هلال
  • الورقة الأخيرة من مذكرات المتنبّي
  • كأنّك لم ..
  • خاتمة لفاتحة الطريق
  • أبيضٌ، أزرقُ
  • هُم



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com