الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السودان >> محمد عبد الباري >> خاتمة لفاتحة الطريق

خاتمة لفاتحة الطريق

رقم القصيدة : 86358 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لن ينتهي سفري

لن ينتهي قلقي

لأنني الزورقُ المنذورُ للغرقِ

...

أنا ابنُ تلك الأحاجي

... جئتُ أقرأها

وجئتُ أمسحُ دمعَ الظلِ

في الطرقِ

أمضي

وصوتٌ من الأعرافِ يجلدُني:

كابدْ

وفتّشْ عن الأسرارِ

وائتلقِ

أمضي

ومبخرةُ الدرويشِ تُنبئُني

أني إذا جزتُ بابَ الكهفِ لم أفقِ

تشدني السككُ العمياءُ

تُلبسُني

صمتي

وتنبذُني في ألفِ مفترقِ

هذا طريقي إلى سيناءَ

دائرةٌ

يسيرُ مختتمي فيها لمنطلقي

ماتتْ على الشاطئ الغربيّ قافلةٌ

من الوجوهِ

ودمعُ الواصلينَ بقي

إن الحقيقةَ- كالصحراءِ – قاسيةٌ

ليست تحادثُني

حتى ترى عرقي

يقول لي عمُنا العطّارُ:

حكمتُنا

من "منطقِ الطيرِ"

لا من منطقِ الورقِ!

لقُبّةِ الغيبِ معراجانِ يا ابن أخي:

أن تشربَ السرَ

أن تنأى عن النسقِ!

يقول لي عمرُ الخيّامُ في ثقةٍ:

بغيرِ خمرتِكَ السوداءِ لا تثقِ !

تقولُ لي خِرقةُ الصوفيّ:

يا ولدي

رأى المحبُ جلالَ اللهِ حينَ شقي !

يقولُ لي هدهدٌ

قد عادَ من سبأٍ:

من لم يذقْ وحشةَ الأسفارِ لم يذقِ !

تقولُ لي

آخر الآياتِ في صُحفي:

مابينَ ضوءين

تحلو ظلمةُ النفق ِ !


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (سيرة ناقصة لأصدقائي )


واقرأ لنفس الشاعر
  • الخروج من نصف الوردة
  • الرحيل في عيون الإسكندريّة
  • مرثية للقادمين من الموت
  • هُم
  • عابرة
  • ضوء
  • بكائية الحجر والرّيح
  • ما تبقّى من جنّتي سبأ
  • أبيضٌ، أزرقُ
  • كأنّك لم ..



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com