الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> جاسم الصحيح >> (عنترة) في الأسر

(عنترة) في الأسر

رقم القصيدة : 87659 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


القصيدة الفائزة بجائزة البابطين الشعرية عن أفضل قصيدة في دورتها السادسة (دورة الأخطل الصغير) التي انعقدت في بيروت وقد أُلقيت في حفل الافتتاح بتاريخ 14/10/1998م. (القصيدة مثبتة في ديوان رقصةٌ عرفانيَّة).

سيفٌ طريحٌ..

شاحبُ اللمعانِ.. منكسرُ الصليلْ

ومُطَهَّمٌ..

ذَبُلَتْ على شدقيهِ رائحةُ الصهيلْ

وقصيدةٌ مطعونةٌ..

بَقِيَتْ على الرمضاءِ

ينزفُ من جراحتِها العويلْ

والفارسُ (العبسيُّ)

مغلول الملامحِ في انـهيار المستحيلْ

وأنا هنا

أتوجَّسُ التاريخَ وَهْوَ مفخَّخُ الأحداثِ

بالزيفِ الدخيلْ

يتمرَّدُ العربـيُّ فِـيَّ

وتصرخُ البيداءُ غاضبةً وتنتفضُ النخيلْ :

فليسقطِ التاريخُ..

تسقط كلُّ أقلامِ الرُّواةْ

ولتسقط الكلماتُ

حين تلوكُها بالزيفِ ألسنةُ الحياةْ

واضيعةَ العظماءِ في قلم المؤرِّخِ

حينما الأقلامُ تصبحُ بعضَ ألعابِ الـحُواةْ !!

*******************

أ(أبا الفوارسِ)..

من صميم الوهمِ جئتُكَ

حاملاً مجدَ البداوةِ والمضاربِ والقفارْ

مُتَأَبِّطاً أسطورتينِ

رضعتُ من ثدييهما

زهوي وعادةَ أُمَّتي في الانتصارْ

فكفرتُ بـ(ـالراوي)

إذِ اختتمَ (الروايةَ) بانكساركَ يا عدوَّ الانكسارْ

أ(أبا الفوارسِ)..

دَعْ جناحَ الوهمِ يكبرُ.. دَعْهُ يأخذُني وراء النورِ..

إنَّ الليلَ أرحمُ بالجريحِ من النهارْ

دعْني أكابرُ بالخيالِ

فما تبقَّى من حقيقتي القديمةِ

غير ثورةِ (شهريارْ)

سأتيهُ في قصص الأوائلِ

أربطُ الأولى وإخوتـَها بخيطٍ من دمي

حتى أصوغَ بـها شعارْ

وأروحُ أغرقُ فيهِ..

محفوفاً بسربِ مواجدي

متغلغلاً في (الحالةِ) النوراءِ

تكنسُني بوَهْجِ صبابتي حتى يشفَّ بـيَ الستارْ

من ذروةِ الأشواقِ في جنبيَّ

ينطلقُ اخضرارُ الوجدِ

في سَفَرٍ سماويٍّ إلى أقصى اليقينِ

وينتهي في مقلتيَّ الاخضرارْ

لم يبقَ لي غير التصوُّفِ

يُجْهِضُ الصلصالَ من رغباتـيَ الـحُبلَى

ويطلقُني مع الألغازِ في بستانِ حيرتِها هزارْ

سأطيرُ أبعدَ من حدودِ مشيئتي

في عمقِ داليةٍ

تُحَرِّرُ دُرَّةَ الأرواحِ من سجنِ المحارْ

تَعِبَتْ بـحَمْلِ الصحوِ أجفاني

تُطِلُّ متى تُطِلُّ على مصائرَ

قد (أضرَّ بـها الـجُمامُ) فلا تحنُّ إلى مغارْ

أ(أبا الفوارسِ)

لم تعدْ خيلُ المقاديرِ العريقةُ في دمائيَ

لم تعدْ تشقَى بمربطها

وترتجلُ التمرُّدَ والنفارْ

فالمورياتُ الـحُلْمَ

قَدْحاً في جلاميدِ الخرافةِ بات يطفئُها الغبارْ

*************************

أ(أبا الفوارسِ)..

من أقاصي البيدِ جئتُكَ

حاملاً من نَبْتِها العربيِّ ما سَحَقَتْهُ أقدامُ الرياحْ

في أيِّ جرحٍ ألتقيكَ

ونحن منذ النبضة الأولى جراحٌ في جراحْ ؟!

أنا أنت.. أنت أنا..

وندخل ساحة الجدل العقيمِ

ونحن لم نبرحْ يمثِّلنا ضميرُ الغائب المجهولِ

في جُمَلِ الكراماتِ الفصاحْ

وطنٌ بأكملِهِ

يُمَثِّلُهُ ضميرُ الغائب المجهولِ

في جُمَلِ الكراماتِ الفصاحْ

ما زلتَ تُولَدُ كلَّ يومٍ

نبضةً منذورةً للرقِّ

تدخل عالمَ الآلامِ من ثقبٍ بجدرانِ النواحُ

ما زلتَ تصرخ في قماط الأسرِ

موشوماً بنيران العبوديَّاتِ

في كتفيكَ.. في الصمصام..

في الأحلامِ حتَّى.. والصبابة والطماحْ

ما زلت تكبرُ في مراعي القهرِ

تحلمُ حين تحلمُ

بالقطيع يظلُّ في مرأى عصاكَ

وبالخيام تظلّ ترتع في حماكَ

وبالحبيبة تشعل البيداءَ أغنيةً على شفتيْ هواكَ..

وما تزال تُنَقِّبُ الصحراءَ عن شِيَمٍ

تُحَرِّرُ من هوان اللونِ جوهرَكَ العزيزَ المستباحْ

عبثاً تحاولُ إذْ تحاولُ

ناحتاً من منجم الصحراءِ إعصاراً

لتكنس هامةَ الأسيادِ من زَهْوِ النطاحْ

هُمْ فرَّطوا في الشمسِ

إذْ بخلوا عليك بومضةٍ منها

وشدُّوا الأُفْقَ بالأقواسِ

خشيةَ أن تطير بلا جناحْ

هُمْ مشَّطوا حتى دماءَكَ

يبحثون هناك

عن جذر الفحولةِ.. عن فتيل الوجد..

عن قيثارةِ الإيمانِ.. عن نبع التمرّد والجماحْ

وسيتعبونَ

فهذهِ الأسرارُ أوّلُ ما تَسَلَّحَتِ الدماءُ بهِ

وآخرُ ما تبقَّى من سلاحْ

************************

وتُطِلُّ أنتَ

من الهضابِ المشرفاتِ على هزيمتهِمْ

تحاولُ أن تكرَّ

فيعثرُ الإقدامُ في إحساسِ روحكَ بالكساحْ

حتَّى إذا انْدَلَقَتْ على خجلٍ من الأفواهِ:

(كُرَّ وأنتَ حرٌّ)

مثلما انْدَلَقَتْ بأرحام الخنا نُطَفُ السفاحْ

روَّيتَ صدرَ الحلمِ من مُهَجِ العدوِّ

وعدتَ أكبرَ

في حسامِكَ.. في كلامكَ.. في غرامكَ.. في الكفاحْ

أسفي عليكَ

فلم تعدْ إلا إلى القَدَرِ القديمِ

تحرِّر الأغنام من سأم المراحْ

ما زلتَ يا (ابنَ زبيبةٍ) ما زلتَ

نادلَ هذه الحاناتِ في سِلْمِ القبيلةِ

كلّما غُلَّتْ رؤوسُ القومِ كنتَ لها السراحْ

ما زلتَ في قَفَصِ اتِّهامِكَ

ثورةً تستنفر العبدانَ..

تُنبئُهُمْ بأنَّ نصيبَهُمْ في الشمسِ

أبعدُ من حدود العين شاخصةً

وأنَّ الشعرَ أكبرُ من معانـي البوحِ

إنَّ الشعرَ يبرأُ في حقيقتِهِ من الشعرِ المُباحْ !!!

ما زلتَ كلبَ (الحيِّ)

لكنْ لم تعدْ تفتضُّ

صمتَ الليلِ في وجهِ الضيافةِ بالنُّباحْ

خمسون عاماً..

تائهٌ في زحمة الألقابِ

تشتبكُ الهمومُ على فؤادكَ والمطامحُ والرماحْ

وتـهرولُ الغاراتُ

من كفَّيكَ.. من شدقيكَ.. من عينيكَ

أحصنةً.. قصائدَ.. أنجماً.. أودعتَهُنَّ أمانةً عند الصباحْ

لكنْ إلى أين انتهيتَ

وأنت تجترحُ النضالَ ليملكَ الإنسانُ جِيدَهْ ؟!

خمسون عاماً..

والصهيلُ يمورُ في وهج الصليلِ

فترتوي بـهما القصيدَهْ

وتروح تعزفها بسيفِكَ

غضبةً ملءَ الفيافي تنفثُ الحُرَقَ الوقيدَهْ

كنتَ الصبابةَ في بني (عبسٍ)

ليالـيَ أدمنوا السلوانَ..

كنتَ المجدَ

لو عرفوا طريق المجدِ في إيمانكَ العربيِّ..

كنت الصوتَ

لكنْ صادَرَتْكَ الريحُ من أفق الإذاعة والجريدَهْ

ووراء وجهكَ

ألفُ خيطٍ من مكائدهِمْ يُحاكُ

مكيدةً تتلو مكيدَهْ

حتَّى إذا ا كتمل الكمينُ

وضاجع (الغبراءَ) (داحسُ) فوق أشلاءِ العقيدَهْ

طعنوكَ بالبوح الصفيقِ

فغاصَ رمحُ الغدرِ فيكَ إلـى أنِ اخترقَ القصيدَهْ

************************

يا من وهبتَ الحرفَ نبضَكَ

إنَّهُمْ قطعوا وريدَهْ

يا من وهبتَ السيفَ بأسَكَ

إنَّهُمْ خانوا حديدَهْ

خانوكَ

خانوا آخرَ الشُّرُفاَتِ

في آفاقِ ذاكرة الفداءْ

ولواؤكَ انتهكوهُ

مصبوغاً بألف شهيِّةٍ سوداءَ

تحسنُ كيف تنتهك اللواءْ

واستأصلوا من ذكرياتكَ

كلَّ خاطرةٍ تحاول أن تشقَّ لها فضاءْ

والآنَ تمَّ المشهدُ (الصوفِيُّ)

وانسدَلَتْ بوحدتِهِمْ ستارتُهُ

فيا (حلاَّجُ) حان الكشفُ

إنَّ العشقَ قد بلغ (الفناءْ) !!!

وتَجَلَّتِ (الغاياتُ) يا (أهلَ الطريقِ)

فلم يعدْ للُّغْزِ ذوقٌ بعدما انكشفَ الغطاءْ

أ(أبا الفوارسِ)

هذهِ (ذبيانُ) مِمَّا تَيَّمَتْ (عبساً)

تَوَحَّدَتِ الدماءُ مع الدماءْ

أمَّا (عُبَيْلَةُ)

آهِ من تلك (العُبَيْلَةِ)

لم تزلْ في سَبْيِهاَ الأزلـيِّ

يصهرُها عذابُ البُعْدِ في لهب الحنينِ إلى (الجلاءْ)

وخباؤها نارُ (الكليمِ)

هناكَ آنَسَها الذين استلهَموا منك الإباءْ

شَقُّوا إليها عتمةَ الوادي

فنُودوا من أقاصي النارِ في ذاك الخباءْ :

يا (سالكونَ)..

تَوَغَّلوا في الوجدِ أعمقَ تجتلُوا المحبوبَ

إنَّ العُمْقَ أرفعُ قِمَّةٍ للاجتلاءْ !!

***

1417هـــــــــ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الأحساء) | القصيدة التالية (موسيقا مؤجَّلة )


واقرأ لنفس الشاعر
  • ما لم يقلهُ (لقمان) لابنه
  • جائعٌ يأكل أسنانَه
  • موسيقا مؤجَّلة
  • (مرابطٌ) على (ثغرِ) الحياة
  • الأحساء
  • سيرةٌ إنسانيَّةٌ للرِّمال
  • (آيات الأخرس).. مهرةٌ من ساحةِ (اليرموك)
  • تحت جدار الحكايات
  • نزوةٌ (بيروتيَّة)
  • زيارةٌ إلى شعورٍ هَرِم



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com