الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> صالح الهزاع >> قصيدة البيان الأخير

قصيدة البيان الأخير

رقم القصيدة : 87685 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أتيتك لا كمجيئي إليك فيما مضى من ليالي هيامي
أتيت لألقي بيان انهياري عليك وأعلن حجم انهزامي
وأعلن يأسي وفي اليأس موت لحبي فهل سيعود انسجامي

* *

سأنكر أني عرفتك يوما سأنكر اسمك بين الأسامي
سأنسى بأني عشقتك يوم وأني وهبتك أحلى كلامي
سأندم أني بكيتك يوما وأني منحتك كل اهتمامي
سأعلن أنك خنت الواد طعنت الفؤاد خسرت احترامي

* *

شكيت بكيت انقطعت طويلا فلم تأت يوما لتسأل مابي
عتبت عليك كثيرا كثيرا فلم يجد فيك كثير عتابي
سأرحل عنك وأمضي بعيدا وماذا عسى أن يفيد اغترابي
سئمت جفاك سئمت لقاك وآن رحيلي وآن انسحابي
فهذي النهاية لا شيء بعد سوى أن أعود لألقى عذابي
عرفت بأنك وهم كبير وأنك مثل بريق السراب

* *

إذا ما رأيتك يوما سأعرض عنك بوجهي بغير اهتمامي
سيكبر جرحي ويزداد همي ولكنني لن أكون انتقامي
على ذلك الحب ليس عليك سألقى وداعي وألقي سلامي

* *

سيأتيك يوم وتعرف قدري وتعرف ما في حياتي فعلتا
ستعرف كم كنت تقسو علي وكم كنت تجفو كما هو أنتا
وتعرف كم دمعة قد سكبت وكم حرقة في فؤادي زرعتا
وتعرف أني ظلمت بحبي وأنك أنت الذي قد ظلمتا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (مسافر ومسافرة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • كفاكم تباكيا
  • ردك الله إلينا
  • قبل أن تتغير الظروف
  • مسافر ومسافرة
  • منفي خارج القلب
  • هذيان
  • توسلات إلى عبرة مكبوتة
  • قبل أن تحترق روما


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com