عنوان القصيدة : إذا طلعَ البدرُ المنيرُ عشاءً

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11133


إذا طلعَ البدرُ المنيرُ عشاءً رأيتَ لهُ في المحدثاتِ ضياءَ
وليسَ لهُ نورٌ إذا الشمسُ أشرقتْ وقد كان ذاك النورُ منه عشاء
فما النورُ إلا من ذكاءٍ لذاكَ لمْ يكن يغلب البدرُ المنير ذكاء
فإنَّ لها محلين في ذاتها وفي صِقالة ِ جسمٍ غدوة ً ومساء
ألمْ ترَ أنَّ البدرَ يكسفُ ذاتَها إذا كانَ محقاً غيرة ً ووفاءض
ولكن عن الأبصار والشمسُ نورها بِها لمْ يزلْ يُعطي العيونَ جَلاءَ
وإدراكيَ المرئيَّ بيني وبينها وقدْ جعلَ اللهُ عليهِ غِطاءَ
وهذا من العلمِ الغريبِ الذي أتى إليكمْ بهِ الكشفُ الأتمُّ نداءَ
وكلُّ دليلٍ جاءكمْ في معاندِ يخالفُ قولي فاجعلوهُ هباءَ
خُصصتُ بهذا العلم وحدي فلم أجد لهُ ذائقاً حتَّى نكونَ سواءَ
وبالبلدِ الجدباً طعمْتُ مذاقَهُ لذا لم أجدْ عنْ ذا المذاقِ غناءَ
أتاني بهِ أحوى ولمْ يأتني بهِ إذا سالَ وادٍ بالعلومِ غثاءَ
فزدتُ به لُطفاً وعلماً ولم أزد بهِ في وجودي غلظة َ وجفاءَ
وأعلمنَي فيهِ بأنَّ مهيمني معي مثله فابنوا عليه بناء
علياً رفيعاً ذا عماد وقوّة بلا عمدٍ حتّى يكونَ صماءَ
مزينة بالأنجم الزهرِ واجعلوا قلوبكمُ فرشاً لها وغطاء
فيغشاكمُ حتى إذا ما حملتمُ بدت زينة ٌ تعطي العيونَ رواء
معطرة َ الأعرافِ معلولة ً للحمى يمدُّ بها كوني سناً وسناءَ
ليعجز عن إدراكه كلّ ذي حجى ويقبلُه منهُ حياً وحياءض
سينصرُنُا هذا الذي قدْ سردتُهُ إذا كشفَ الرحمن عنك غطاء

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com