عنوان القصيدة : لمّا رأيتُ منازلَ الجوزاء

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11141


لمّا رأيتُ منازلَ الجوزاء خفيتْ عليَّ حقائقُ الأنباءِ
وعلمتُ أنَّ اللهَ يحجُبُ عبدَه عن ذاتِه لتحقق الأنساء
إنّ الدّليلَ مقابلُ مدلولهِ حكم التقابلِ بنفسه الإنشاء
انظر إلى أسمائه الحسنى تجد أعياننا من حضرة ِ الأسماء
فإذا بدا بالوجه أظهرَ كوننا بالنسخة ِ المشهودة ِ الغرَّاءِ
زلنا عنِ الأمثالِ لا بلْ ضربَها للهِ إذْ كنا منَ الجهلاءِ
أين الذراعُ وهقعة ٌ وتحية ٌ من فرضٍ قدرِ فوقهم متنائي
في أطلس ما فيه نجمٌ ثابتٌ يبدو يشاهد نوره للرائي
ولهُ الرطوبة ُ والحرارة ُ إذْ له طبعُ الحياة ِ وسرُّه في الماءِ
عصرُ الشبابِ لهُ وليسَ لكونِه في الرتبة ِ العلياءِ برجُ هواءِ
والدالي والميزانُ أمثالٌ له فالحكمُ مختلفٌ بغيرِ مِراء
حكمُ المنازلِ قدْ تخالفَ طبعهُ كيفَ الشفاءُ وفيه عينُ الداءَ
حارَ المكاشفُ في الدجى خيالَه مثل المفكر إذ هما بسواء
الأمرُ أعظمُ أنْ يحاطَ بكنههِ ومعَ النزاهة ِ جاءَ بالأنواءِ
حِرنا وحارَ العقلُ في تحصيلهِ إذ ليس منحصراً على استيفاء
لولا ثبوتُ المنعِ قلتُ بجودهِ المنعُ يذهبُ رتبة َ الكرماءِ
لا تفرحنَّ بما ترى من شَاهدٍ يبدو لعينكِ عندَ كشفِ غطاءِ
من شأنهِ المكرُ الذي قدْ قاله في محكمِ الآياتِ والأنباء
القصد في علمِ الأمور كما جَرَتْ ما القصد في حَمَل ولا جَوزاءِ
إنّ الطبيعة َ كالعروسِ إذ انجلتْ والبعلُ من تدريه بالإيماء
عنها تولدتِ الجسومُ بأسرها وتعاقبَ الإصباحُ والإمساء
فهي الأميمة للكثيفِ وروحُه وهو لها للنشئِ كالأبناءِ
وهم الشقائقُ يُنسَبون إليهما بالفعلِ لا بالتحامِ النائي
من دانَ بالإحصاءِ دانَ بكلِّ ما دلتْ عليه حقائقُ الإحصاءِ
لا تلق ألواحاً تضمن رحمته وادفع بهن شماتة الأعداء
واسلك بنا النهجَ القويمَ ملبياً صوتَ المنادى عند كلِّ نداء
هو حاجب البابِ الذي خضعتْ له غلبُ الرقابِ وآمرُ الأمراء

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com