عنوان القصيدة : إذا خَفَقَ النجم السعيدُ بشرقه

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11169


إذا خَفَقَ النجم السعيدُ بشرقه يقول لسانُ الحالِ منه بلا امترا
تأملْ حجاباً كان قد حال بيننا له مكنة ٌ تسمو على ظاهرِ السوا
خِزانة ُ أسرارِ الإله وغيبُه ومنبعُ اسرارٍ تراءَتْ لذي حجى
ركضنا جياد العزمِ في سَبسَبِ التقى وقد سترتْنا غيرة ُ فحمة الدُّجى
وأُبنا بما يُرضي الصَّديقَ فلو ترى ركائبُنا للغب تنفخُ في البُرى
غلوتُ على نجبٍ من السمرِ ضمرَّ رقيتُ بها حتى ظهرتْ لمستوى
وعاينتُ من علمِ الغيوب عجائباً تصانُ عن التذكارِ في رأي من وعى
فمِنْ صادحاتٍ فوق غُصنِ أراكة يهجن بلابيلَ الشجيِّ إذا دعا
ومن نيراتٍ سابلاتٍ ذؤابُها أفيضوا علينا النور من قَرصَة ِ المهى
ومن نقرِ أوتارٍ بأيدي كواعبٍ عذات الثنايا طاهراتٍ من الخَنا
ومن نافثاتِ السِّحر في غسقِ الدجى عسى ولعلَّ الدهر يسطو بهم غدا
وقد علموا قطعاً إصابة َ نفثهِ لكلِّ فؤادٍ ذلَّ عن طرقِ الهدى
دخلتُ قبورَ المؤمنينَ فلم أجد سوى الحُورِ والوِلدان في جنة ِ الرضى
فقلتُ هنيئاً ثم جُزتُ ثمانيا من المنزلِ الأدنى لسدرة منتهى
وقصَّ جناحُ الرَّيبِ من عين مُبصر وفضَّ ختامُ المسك في سُجة الضحى
فيا ليت أن لا أبصر الدهر واحداً أُسِرُّ به إلا انقلبت على زكا
ولما لحظتُ العلم ينهضُ عُنوة على نجبِ الأوراقِ أيقنتُ بالبقا
وقلتُ لفتيانِ كرامٍ انزلوا على المسجد الأقصى إلى كعبة ِ الدما
وقوموا على بابِ الحبيبِ وبلغوا رسالة َ مَنْ لو شاء كان ولا عنا
فقاموا ونادوا بالحبيبِ وأهله سلامٌ على أهلِ المودَّة ِ والصفا
سلامٌ عليكم منكم إن نظرتم بعين مسوّى بين من طاع أو طغى
فقام رئيسُ القومِ يبتدرونهُ رجالٌ أتت أجسامهم تسكنُ العلى
وقال عليكم مثلُ ما جئتم به فقام خبيرُ القومِ يمنحني القرى
ألا فاسمعوا قولي دعُوا سِرَّ حكمتي وهذا دعائي فاستجيبوا لمن دعا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com