عنوان القصيدة : أعرض عن الخير ما استطعتا

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11228


أعرض عن الخير ما استطعتا فالخيرُ يأتيكَ إن أطعتا
لبَّاكَ ربُّ العبادِ لما دعوتَ بالصدقِ لو سمعتا
وقال يا عبدُ كُنْ حفيظاً لكلِّ ما أنت قد جمعتا
واصدعْ بأمرِ الإلهِ تبصرْ نتيجة الصدقِ إنْ صدعتا
وانزعْ لهُ رتبة َ المعالي يحمَدْ مسعاكَ إنْ نزعتا
واكرع إذا ما وردتَ حوضا فالريُّ مضمونٌ إنْ كرعتا
لا تطمعنْ إنْ رأيتَ ربحاً فالخسرُ يأتيكَ إنْ طمعتا
إنْ قلت في حكمة بأمر مستحسنٍ أنتَ قدْ شرعتا
فلا تكن ذا هوى ورأي ولا تقس جهد ما استطعتا
ولا تقلِّد ولا تعلل إنْ أنت من أرسل ابتعتا
إنْ كنتَ عيسى وكنت تشفى إليه من فوركم رفعتا
أو كنتَ عيسى وكنتَ تحيـي ميتَ أجداثِه وضعتا
أو كنتَ عيناً لكلِّ كونٍ وفته رحمته برعتا
قد كنتَ للطبعِ في سفال تحصد فيه الذي زرعتا
حتى إذا ما انتهيتَ فيه رفعك الله فارتفعتا
تحشر في عينِ كلِّ كونٍ تنظرُ فيهِ الذي صنعتا
منْ كلِّ خيرٍ وكلِّ شرٍّ علمت فيه لما جمعتا
لله حبلٌ فصِلْه تصعدْ فإنْ تكنْ حبلهُ قطعتا
شقيتَ فانظرْ بأيِّ أرضٍ يكون مثواكَ إنْ وقعتا
إنَّ لكَ الخيرَ منهُ حتماً إنْ أنتَ في حقهِ انتجعتا
أو كنت ذا فتنة ٍ بولدٍ أصبحت فيه وقد فجعتا
بالصوم أو كنت فيه جعتا
أصبتَ خيراً بكلِّ وجهٍ وتهتَ تيهاً بهِ وضعتا
ما كلُّ وقتٍ يكون فرداً يخلعُ عنكَ الذي خلعتا
أو يمنعُ الله عنكَ أمرا قد كنتَ من قبله منعتا
ما الشان أن تشتري نفوسَ بيعَ فضولٍ فما انتزعتا
منْ ملكهِ ما شريتُ منهُ حتى اشتراه وما ارتجعتا
ضاقتْ سماءُ الإلهِ عنهُ وأنت ربُّ العلى وسعتا
من غير كيفٍ ولا احتيالٍ لوْ لمْ يرَ ذاكَ ما استعتا
وسعتنا رحمة ً وعلماً إذ لكَ يا ربنا اصطنعتا
يستفهمُ اللهُ كلَّ عبدٍ في علمهِ منهُ هل شبعتا ؟
فقلْ لهُ : ربِّ إنَّ جوعي ما ينقضي للذي شرعتا
من كنت فيه أو كنت منه أو كنته عنك ما رجعتا
فلا تقلْ للذي أتاني من عندكم رحمة قنعتا
إنْ غبتَ في الغربِ عنهُ شمساً عليه من شرقه طلعتا
إنْ أنتَ جاهدتَ لا تبالي بأيّ جنبٍ فيه صرعتا
قد كنتَ عبداً فصرتَ ملكاً لذاكَ واللهِ ما انتفعتا
إنْ كان هو أنت لا تكنه واحذر من القرعِ إنْ قرعتا
فإن دعاك الرسولُ يوماً فافزع إليه إذا فزعتا
وحاذر الأمر من قريبٍ تسعد فيه إذا جزعتا
يعلو بكَ النهرُ في انحدارٍ لو جرعة منه قد جرعتا
وإنْ دعا للوصالِ يوماً فأنتَ واللهِ ما انقطعتا
المكر من شيمة ِ الموالي لا تنخدع فيه إن خدعتا
تقبضْ عندَ الرحيلِ حتماً على الذي فيه قد طبعتا
من أعجبِ الأمرِ أنَّ قولا تجابُ فيهِ وما سمعتا
لأنه لم يكن كلامٌ عنكَ ولا عنهمُ انقطعتا
انظر إلى قوله تعالى في أ÷لِ كهفِ لو اطلعتا
ملئت رعباً فازددت بُعداً ومع هذا فما اندفعتا
يا أشجعَ الناسِ في نزالٍ أنتَ بتثبيته شجعتا
قد جعلَ الله يا حبيبي بيدكَ الخيرَ إنْ قنعتا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com