عنوان القصيدة : إنَّ الوجودَ لعينِ الحكمِ والذاتِ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11233


إنَّ الوجودَ لعينِ الحكمِ والذاتِ تحققُّ آلامي ولذَّاتي
وحكمها صور بالذاتِ ظاهرة ٌ للعين في الحالِ لا ماضٍ ولا آتي
نقولُ ذا فلكٌ نقولُ ذا ملك في أيِّ كونٍ من أرضٍ أو سموات
فالصورُ مختلفٌ والعينُ واحدة ٌ وإنّ فيه لما يدري لآيات
وهو الذي ينتفي إنْ كنت تعقله وحكم أعياننا عينُ الدلالات
فما ترى صوراً في العين قائمة إلاّ بوجهين من نفيٍ وإثباتِ
إنّ الامورَ لتجري نحو غايتها وعزة ِ الحقِّ ما أدري بغايات
الأمرُ كالدورِ أو كالخطِّ ليسَ لهُ في الامتداد انتهاء كالكميات
بالفرضِ كانتْ لهُ الغاياتُ إنْ نظرتْ عقولنا ليس هذا فيه بالذات
إنَّ الوجودَ لدارٌ أنتَ ساكنها بالوهمِ في عينِ ما يحويَ منْ أبياتِ
وما هنالكَ أبياتٌ لذي نظرٍ وإنَّها صورُ أولادِ علاتِ
إنَّ الذي أوجدَ الأعيانَ في نظري لصانعٌ صنعُه بغيرِ آلات
لو لمْ يكنْ صنعهُ لمْ يدرِ ذو نظرٍ بأنه صانعٌ جميعَ ما يأتي
وإنها صورٌ للحسِّ ظاهرة ٌ لكنها بين أحياءٍ وأمواتِ
والكلُّ حيٌّ فإنَّ الكلَّ سبحهُ بذاك أعلمني قرآنه فاتِ
بمثله إن تكن دعواك صادقة ٌ وإن عجزتُ ذاكَ العجزُ من ذاتي
لولا معارضة ٌ قامتْ بأنفسهم له فأعجزهم برهانُ إثبات
الصدقُ أصلك في الإعجاز أعلمني بذاكَ في مشهدِ ربِّ البرياتِ
فاصدقْ ترى عجباً فيما تفوهُ بهِ للسامعينَ لهُ من الخفياتِ
ذاك الهدى للذي قدْ باتَ يطلبُه وليسَ يدري بهِ أهلَ الضلالاتِ
فاعكف بشاطىء واديه عساك ترى ولا تقل إنه من المحالات
وانهض به طالباً ما شئت من حكم ولا تعرجْ على أهلِ البطالاتِ
وقم به علماً في رأسِ مَرقبة ٍ فإنَّ فيه لمنْ يدري علاماتِ
واحذرْ جهالة َ قومٍ إن همُ غضبوا فالله يهلكُ أصحابَ الحميَّات
يا طالبَ الحقِّ والتحقيقِ من كلمي أودعت ما تبتغيه طيَّ أبياتي
صغر وكبرٌ وقل ما شئتَ من لقبٍ مثل اللتيا إذا صغرتَ واللاتي

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com