عنوان القصيدة : حسٌّ يفرقُ والأرواحُ تتحدُ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11285


حسٌّ يفرقُ والأرواحُ تتحدُ أنا الفقير وأنت السيد الصمدُ
أنت الذي بجمالِ الكون ينفرد وأنتَ أيضاً بذاتِ العينِ تتحدُ
فليسَ يبقى لعينِ الاتحادِ بنا في كوننا كثرة ٌ تبدو ولا عددُ
العلمُ يشهدُ أنَّ الأمرَ واحدة ٌ كما أتتك به الآياتُ فاتئدوا
لو كلف الخلقُ ما عاشوا عبادته من غير حدّ لما ملوا وما عبدوا
تغلي من أجلي أجفاني لنارِ هوى بالقلبِ من داخل الأحشاء تتقدُ
لله قومٌ بتركِ الاقتداء شقوا وآخرون بترك الاقتدا سعدوا
الحقُّ أبلجُ ما يخفى على أحدٍ وقد تنازع فيه النسر والأسد
عليهِ أجمعَ أهلُ الأرضِ كلهمْ عقلاً وشرعاً فما يرمى به أحد
من أعجب الأمر فيهم ما أفوه به همُ المقرونَ بالأمرِ الذي جحدوا
وإنما اختلفت فيه مقاصدهم فنعمَ ما قصدوا وبئسَ ما وجدوا
إلا إمامٌ بعينِ الشرعِ أدركهُ له الإصابة ُ نعمَ الركنُ والسند
هوَ الكريمُ فما تُحصى مواهبهُ من العطايا ومنه الجودُ والرفد
لما توهمَ أن الأمر مغلطة ٌ عقلُ المنازعُ تاهَ العقلُ فاستندوا
إلى الشريعة ِ لا تلوي على نظرٍ منَ العيونِ التي أصابها الرمدُ
لو أنها شفيتْ مما بها نظرتْ يعطي العلومَ بسيرِ الكوكبِ الرصدُ
وإنَّ ربك بالمرصادِ فازدجروا يدري بذلك سبَّاقٌ ومقتصد
ترنو إليك عيونٌ ما لها بصر لما تمكَّنَ منها الغلُّ والحسدُ
وذاك حين رأت كشفاً قد اختلفت عليه عند ذوي ألبابه الجدد
فقال شخص بما الثاني يقابله وكلهمْ ناظرٌ في اللهِ مجتهدُ
منوَّع في التجلي حكمه أبدا ما ثم روحٌ تراه ما له جسد
فلو تجلى إلى الاسرار كان له حكم يخالف هذا ما له أمد
وإنما يتجلى في بصائرنا فيحكمُ الوهمُ فيه بالذي يجدُ
وقتاً ينزهه وقتاً يشبهه وقتا يمثله جسما ويعتقد
إنَّ الحديثَ على ما قدْ تخيلهُ وقد تحكم فيه الغيُّ والرشد
سبحانه وتعالى أنْ تراه على ما قد رأى نفسه فإنه الأحد
والواحد الحقُّ لا غير يشفعه والغيرُ ما ثمَّ فاسترهُ إذا يردُ
لو كان لي نظر في ما نظرت عيني إليه به ما ضمني البلد
هوَ الأمينُ الذي آلى بهِ قسماً في حقِّ منْ لمْ يكنْ لكونهِ أمدُ
لو انتفى الأزل المعلومُ عنه كما عنه انتفى إذ نفاه الحال والبلد

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com