عنوان القصيدة : تولدتَ عني وعن واحدٍ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11316


تولدتَ عني وعن واحدٍ فسميتَ بالغائبِ الشاهدِ
فلولا قبولي وأسماؤهُ لما كنت عني وعن واحد
فيا منْ هوَ النعتُ في عينهِ ومَن نعتُه ليس بالزائدِ
لقدْ رُمتُ أمراً فلمْ أستطع كما رامَه الصيدُ بالصائدِ
تراوغُ عنْ سهمهِ قاصداً وأين الفِرارُ من القاصدِ
ومنْ أعجبِ الأمرِ أني بهِ صدرت ولم يك عن واردِ
وكيفَ الصدورُ وما في الصدورِ سوى مقبلٍ عنه أو شارد
تعاليتُ لما تعاليتم وما أنت بالواحد الواجد
أنا واحدٌ واجدٌ كونكمْ ولستُ لعيني بالفاقد
أنا ثابتٌ لستُ عن مثبت كما أنا عن موجدٍ ماجدِ
فإنّ غناه وإنَّ افتقاري دليلٌ لذي النظر الفاسد
وكيفَ الغنى والذي عندنا منْ أسمائِهِ بالغنى شاهدي
فإن غناه بأعياننا محالٌ عليهِ لدى الناشدِ
ولكنه مثلُ ما قاله غنيٌّ عن العالم الراصد
وذاك الغنيُّ بلا مِرية وإياكَ من نفثة ِ العاقدِ
تعالى عن الفقر في ذاته علوّ الحفيظِ على الراقد
تعوذتُ منهُ بهِ مثلَ ما تعوذتُ منْ غاسقٍ حاسدِ
فنعتي الإقامة ُ في موطني كما نعته عنهُ بالوافدِ
فينزلُ ربي إلى خلقِه ولا وَصْفٌ للخلقِ بالصَّاعد
إليهِ ولكنْ لآياتِهِ كما جاءَ في المحكمِ النافدِ
يقرّ ويجحَدُ إقرارُه وأينَ المقرُّ منَ الجاحدِ
أزينهُ وهوَ ليْ زينة ٌ كما زيّن القلبُ بالساعدِ
طردتَ الذي لم تُرد قربَه وسميتَ عبدَك بالطاردِ
إذا امتحن الله عبّادَه نفوزُ بمعرفة ِ العابدِ
كما الأمُّ تضربُ أولادها لتظهر مرتبة ُ الوالدِ
دعاني إلى رفدهِ جودهُ وما كلُّ من سارَ كالقاعدِ
فسيري به مثلَ سيري له فأنعتُ بالسائقِ القائد
أذودُ الردى عنْ جنابِ الهدى لا علمَ في الناسِ بالذائدِ
وما ذدته عنه إلاّ به فيا خيبة َ العالمِ الحائدِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com