عنوان القصيدة : ألفِ لامْ ميمْ وذلكَ ما أردنا

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11318


ألفِ لامْ ميمْ وذلكَ ما أردنا منْ إنزالِ الكتابِ على وجودِ
ألفِ لام ميمْ بحيٍّ ليسَ يفنى لما يعطى الفناء من الجحودِ
ألفِ لامْ ميمْ بصادٍ عند صادٍ لواردٌ علمهُ عندَ الشهودِ
ألفِ لامْ را لسابقة ٍ أتثنا بصدقِ الوعدِ لا صدقِ الوعيدِ
ألفِ لامْ را لقدْ عظمتَ أمراً يشيبُ لهولهِ رأسُ الوليدِ
ألفِ لامْ را مبشرة ٌ تجلتْ طلبتُ وجودَه من غير حدٍّ
ألفِ لامْ ميم ورا لوميضِ برقٍ يبشرني بإقبالِ الرعودِ
ألفِ لامْ را أنستُ بهِ خليلاً إلى يومِ النشورِ من الصعيدِ
ألفِ لامْ را بميزانٍ صدوقٍ فصلتُ بهِ المرادُ من المريدِ
وكاف ها يا يربُعهن عين إلى صاد تطأطأ للسجود
وطاها ما رأيتُ له نظيراً إذا حضرَ المشاهدُ بالشهيدِ
وطاسين ميم يضيقُ لها صدورٌ وروحُ الشِّعر في بيتِ القصيد
وطاسين جاءَ مقتبساً لنارٍ وكلَّمه المهيمنُ بالوجود
وطاسين ميم قتلتْ بهِ قتيلاً لينقله إلى ضيقِ اللحود
ألفِ لامْ ميمْ لأوهنَ بيتِ شخصٍ تولعَ بالذبابِ من الصيودِ
ألفِ لامْ ميمْ غلبتُ الرومُ فيه ليغلبني بآياتٍ المزيدِ
ألفِ لامْ ميمْ ليحفظَ بي وصايا سرتْ في الكونِ من بيضٍ وسودِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com