عنوان القصيدة : لما رأيتُ وجودي ما رأيتُ عمى ً

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11342


لما رأيتُ وجودي ما رأيتُ عمى ً ولمْ أزلْ في عمى ً منه إلى الأبدِ
إذا يحددني في كلِّ آونة فلا أزالُ مع الأنفاسِ في كبدِ
كذا أتتنا به الآياتُ ناطقة بقافٍ وأنزلها في سورة البلد
من فوق سبعِ سمواتٍ منزلة ٍ على حقيقة ِ ذي روحٍ وذي جسدِ
أتى بها تبلغ الأسماعَ دعوته عن اذن منزلها ألواحد الصمد
فعندما سمعتْ أذني تلاوتَهُ بالوهمِ في قبة ٍ قامتْ على عمدِ
مربعُ الشكلِ والأملاكُ تحرسهُ من كلِّ ذي حسدٍ والكلُّ ذو حسدِ
من جنسهِ فجميعُ الخلقِ تحسدُهُ من الملائكة ِ العالين بالسَّند
إنَّ الذي تحتَ أرضَ الأرضِ منزلهُ لمحرقون بنور النجم للرصد
لأنهُ نسخة ٌ من كلهمْ فلهُ هذا السفوفُ فقلْ خيراً ولا تزدِ
لما رأيتُ لهُ حكماً على جسدي علمت منه الذي ألقاه في خلدي
لولا تطابقُ ألفاظِ الكتابِ على عين المعاني لكان الخلقُ في حَيَد
فليس إعجازه إلا نزاهته عن الأباطل هذا سرُّه وقد
وما سواه فأقوال مزخرفة ليستْ من الخلاقِ في شيءٍ فلا تعدِ
إن القرآن لنور يُستضاء به يهدي مع السنة المثلى إلى الرشد
فخذ به صعداً إنْ كنتَ في سفل وخذْ بهِ سفلاً إنْ كنتَ في صعدِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com