عنوان القصيدة : والله ليس بمعلومٍ فليس لنا إنَّ التكاليفَ مجراها إلى أمد

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11354


والله ليس بمعلومٍ فليس لنا إنَّ التكاليفَ مجراها إلى أمد والعلمُ بالله لا يجري إلى الأمد
في كلِّ حينٍ يزيد المرء معرفة ً بربهِ وبأحوالٍ إلى الأبدِ
فما يمرّ عليه اليومَ من نفسٍ إلا ويأتي بعلمٍ لمْ يزل يردِ
فإذْ ولا بد من علمٍ فأحسنُه العلمُ باللهِ لا بالكونِ فاستزدِ
كما أتاك به أمر المهيمن في طهَ وفي خبرٍ فاعمل بهِ تزدِ
العلمُ باللهِ في علمي بأنفسنا ذا أحالَ عليهِ المصطفى وقدِ
والله ليس بمعلومٍ فليس لنا علم بنا فاعتبر ما قلته تجد
العجز غايتنا فيه فحاصله لا علمِ بي وبهِ يدورُ في خلدي
فراقبِ اللهُ يا هذا على حذرٍ والعلمُ بالله عينُ العلمِ بالرصَد
في سورة ِ الفجرِ قال الله يعلمنا بأنَّ ربَّك بالمرصاد فاعتمد
عليه إنَّ له علماً يجدِّده فإنهُ لكثيرُ الخيرِ والرفدِ
يعطي العطاءَ وما يعطيه عن كرمٍ لو كان ذا كرمٍ لكانَ علته
لو} كانّ ضا كرمٍ لكانَ علتهُ وليس ذا علة تهدي إلى الرشَد
لمّا انفردتُ مع الملعومِ في خلدي سألتُ من ذا فقالوا بيضة ُ البلدِ
فقلت لما رأيت الأمر فيّ كما ذكرت بالحكم في الأدنى وفي البعد
وقالَ لي خاطري ما أنتَ واحدُهُ الكلُّ مثلكَ فاسمعْ هدى منتقدِ
إني حكمت له فيما نطقتُ به منَ المعارِفِ فيهِ حكمُ مجتهدِ
فإنْ أصبتُ قذاكَ الظنُّ بي وبهِ أو لم أصب فهو مني لا من الأحد
ولم أقل ذاك عن سوءٍ يخالجني بل قلته أدبا مع سيِّدٍ صمد
ظننتُ باللهِ خيراً إذْ حكمتُ بهِ منْ ظنَّ باللهِ سوءاً كانَ في حيدِ
عن الصوابِ الذي ما زال يطلبه مني فإنْ لمْ يكنْ أصبحتُ ذا فندِ
أخذتُ عنْ واحدٍ جلَّتْ عوارفهُ هذي المعارفُ لمْ آخذْ عنْ العددِ
حصلتُ عنهُ علوماً في مشاهدة ٍ ما لا يحصلهُ النظارُ في مددِ
بل لا تحصله النظار عن مدد أخرى الليالي ولا منْ قالَ بالسندِ
العلمُ ذوقٌ ضروريٌّ لذائقهِ فاعمل عليه فما في الربعِ منِ أحدِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com