عنوان القصيدة : عجبتُ من بحرٍ بلا ساحلٍ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11372


عجبتُ من بحرٍ بلا ساحلٍ وساحلٍ ليسَ له بحرُ
وضحوة ٍ ليسَ لها ظلمة ٌ وليلة ٍ ليس لها فجرُ
وكرة ٍ ليسَ لها موضعٌ يعرفها الجاهلُ والحبر
وقبة ٍ خضراءَ منصوبة ٍ جارية ٍ نقطتُها القهرُ
وعَمَدٍ ليس لها قُبة ٌ ولا مكانٌ خفيّ السرُّ
خطبتُ سرّاً لم يغيره كن فقيلَ هلْ هيمكَ الفكرُ
فقلتُ ما لي قدرة ٌ فارفقوا عليه في الكونِ ولا صبر
فإنَّ بالفكرِ إذا ما استوى في خلدي يتقدُ الجمرُ
فيصبحُ الكلُّ حريقاً فلا شفعٌ يرى فيهِ ولا وترُ
فقيلَ لي ما يجتنى زهرهُ من قال رفقاً إنني حرّ
من خطب الخنساءَ في خِدرهها متيماً له يغلهِ المهرُ
أعطيتها المهر وأنكحتها في ليلتي حتى بدا الفجرُ
فلم أجد غيري فمن ذا الذي أنكحته فلينظر الأمر
فالشمسُ قد أدرج في ضوئها القمرُ الساطعُ والزهرُ
كالدهرِ مذمومٌ وقدْ قالَ منْ صلى عليه ربُّك الدهر

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com