عنوان القصيدة : لما شهدتُ الذي في الكونِ من صورِ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11424


لما شهدتُ الذي في الكونِ من صورِ عين الذي كنت أبغيه بلا صورِ
علمتُ أن الذي أبغيه يطلبني بالعلم بي لا به فانهض على أثري
ترى الذي قد رأينا من منازله في كلِّ آية ٍ تنزيهٌ من السورِ
وكلُّ آية ٍ تشبيهٌ ومحكمة ٌ تُتلى علينا من المكتوبِ في الزبر
ومَطلبُ الحقِّ منا أن نوحِّدَه رباً كما هوَ في القرآنِ والنظرِ
ما مطلبُ الحقِّ منا أنْ نكيفهُ حتى نراه بمجلى الشمسِ والقمرِ
ولا تفكرتُ فيه ما بقيتُ ولا يزال من فكرهِ عقلي على غررِ
في آلِ عمرانِ جاءَ النصُّ يطلبني بما لديه من التخويفِ والخدر
وذاك عن رأفة ٍ منه بنا ولذا يتلى علينا معَ الآصالِ والبكرِ
الليلُ للهِ لا لي والنهارُ معاً لأنه الدهر فانظر فيه واعتبر
لا تعتبرْ نفسهُ إنْ كنتَ ذا نظرٍ مسددٍ ولتكنْ تمشي على قدرِ
إنَّ المعارجَ والإسرا إليه بهِ على البراقِ الذي أنشأتُ من فكري
حتى انتهيتُ إلى ماشاءه وقضى تركتهُ وامتطينا رفرفَ الدررِ
عند التفاتي به إذ كان ينزل بي إلى السماءِ يناجيني إلى السحرِ
ودَّعته ثم سرنا حيث قال لنا إذا به عن يميني طالباً أثري
لما تأمّلته لم أدر صورته وعلمنا أنهُ هوَ غاية ُ الخطرِ
غفلتُ عنهُ لهُ إذ كانَ مقصدُهُ مني التغافلَ بالتحويلِ في الصورِ
لأنه عالم أني أميّزه لمَّا تكفلني منْ حالة ِ الصغرِ
له ولدتُ لهذا ما برحتُ له مشاهداً ناظراً فيهِ إلى كبري
لذاك أخبرنا بأنه معنا على مكانتنا في بدوٍ أوْ حضرِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com