عنوان القصيدة : ألا إنني أرجو عوارفَ فضلٍ منْ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11431


ألا إنني أرجو عوارفَ فضلٍ منْ يكون له التحميد في اليُسر والعُسرِ
فإن كان عسر أطلقَ العبد حمده على كلِّ حالٍ منهُ في نفعٍ أو ضرِّ
وإن كان يسر قيد العبد حمدُه كما جاءَ في الأنعامِ والفضلِ في اليسرِ
بذا جاءتِ الأخبارُ في حمدِ سيدٍ رسولٍ إمامٍ مصطفى صادقٍ بَرّ
معلمِ أسبابِ السعادة ِ كلها لكلِّ لبيبٍ عاقلٍ ماجدٍ حرّ
أنا أسوة فيه كما قال ربنا تلوناه في الأحزاب في محكم الذكر
وفي غيرها فاعلمْ بأنكَ مقتدٍ به متأسٍّ مؤمنٍ بالذي يجري
نصحتكِ يا نفسي على كلِّ حالة فقومي له فيها على قدم الشكر
فإنَّ الذي يدعى عنِ الخلقِ في غنى ونحن على ما نحن من حالة ِ الفقر
ولي منه في الأحوال صحوٌ وسَكرة ٌ إذا ما بدا لي في تجلٍّ وفي سترِ
فأصبحوا إذا عمَّ التجلي وجودَهُ وإن خصه بالذاتِ إني لفي سكر
يخاطبني من كل ذاتِ عناية بما شاءه في كلِّ نظم وفي نثر
فنثري الذي يدريه ما هو من نثري وشعري الذي أبديهِ ما هوَ من شعري
هويته من كل شيء وجوده وصحت به الآثار فانهض على أثري
ترى الحق حقاً فاتبعه ولا تقل إذا ما رأيتَ الحقَّ إني في خسرِ
فما الناسُ إلا بينَ هادٍ ومهتدٍ فمنهم إلى شامٍ ومنهم إلى مصرِ
وهذي إشاراتٌ لمنْ كانَ عالماً بما قلته في السرِّ كانَ أوْ الجهرِ
إلهي لا تعدل بقلبي عن الذي شرَعتَ من الإيمان بالنهي والأمر
فما عندكمْ إلا وجودٌ محققٌ وما عندنا إلا التبرِّي من الكفر
لقد قررَ الإيمانُ عندي حقائقاً تنافي براهينَ النهيِ من ذوي الفكرِ
فحزت به كشفاً فعادت معارفاً مطالعها في القلبِ كالأنجمِ الزهرِ
فلا ريب عندي في الذي قد طعمته من العلم بالله المقرَّر في صدري
حييت به علماً وعقداً وحالة هنا في حياتي ثم موتي وفي النشر
لقيتُ بهٍ رباً كريماً بحضرة ٍ منزهة علياء ماطرة النثر

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com