عنوان القصيدة : الناسُ أولاد حوّاء سواي أنا

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11456


الناسُ أولاد حوّاء سواي أنا فإنني ولد للوالدِ الذكرِ
إن الأنوثة من نعتِ الرجال لذا تراهمُ يحملون العلم في الصورِ
فيصبحونَ حبالى حاملين بهِ حملَ السحابِ لما فيها من المطرِ
يحي بهِ كلُّ ميتٍ لا حراكَ بهِ فيشكر الحيّ شكرَ الزَّهر للزهر
فالزهرُ أسماؤهُ الحسنى بجملتها والزهرُ ما أعطتِ الأسماءُ منْ أثرِ
يا رحمة َ اللهِ قدْ حزتِ الوجودَ فما في الكونِ مقلة ُ عينٍ تخلو منْ نظرِ
بهِ يرونَ وجودَ الكونِ فيهِ كما يرون فيه وجودَ الحقِّ في البشر
ما بين ضمٍّ وفتحٍ قد بدتْ عبر لكلِّ قلبٍ سليمٍ فيهِ معتبرِ
تربى على قوة ِ الأرواحِ قوتُهُ فليسَ يحرقهُ الإدراكُ بالبصرِ
لأنه سبحات الوجه فاعتبروا في النورِ والظلمة ِ العمياءِ والغيرِ
هما الحجابُ لها ولم يقم بهما إحراقها لا ولا ما فيه من ضرر
والحجب ليس سوانا وهو خالقنا ونحنُ مجلى ً لهُ بالسمعِ والبصرِ
كذا رأيناهُ ذوقاً في مشاربِنا كما رويناه فيما صح من خبر
هوَ القويُّ حينَ ما تعطي جوارِحنا من النتائج فانظر فيه وادّكر
لولاهُ ما نظرتْ عينٌ ولا سمعتْ أذن لما قد تلاه الحقُّ في السور
الله يخلقنا والله يخلفنا على الدوام كما قد جاء في الزبر
وما له خبرٌ فينا يخبرنا سوى الذي نحن فيه اليوم من سير
وما تكونَ عنهُ منْ تقابلنا في جنة ِ الخلد والمأوى على سرر
ومنْ يكونُ على ضدِّ النعيمِ بما يلقاهُ منْ ألمِ الضراء في سقرِ
ليسَ التعجبُ منْ هذا وما عجبي إلا بأني مع الأنفاس في سفر
دنيا وآخرة ٌ فانظرْ ترى عجباً في حالِنا واعتبرهُ صنعَ مقتدرِ
والجوهر الأصل باقٍ لا زوال له هوَ المحلّ لما بيديهِ منْ صورِ
الله جلى لنا ما قد جلاه لنا على صفاءٍ بلا شَوْبٍ ولا كَدَرِ
لذا أرى زمراً تأتي على زُمَرٍ كما أتتْ في كتاب الله في الزمر
إنَّ المياه على مقدار أعينها فمنه منهمرٌ وغير منهمِر
إنَّ السحابَ بخارُ الأرضِ أنشأهُ ماء يحلله للنجمِ والشجرِ
شيئاً فشيئاً ويبقى بعضها لندى ً أو تستحيل هواء في ذرى الأكر
لذا رأيت خروج الودْق من خللِ فيهِ ليبرزَ ما في الروضِ من ثمرِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com