عنوان القصيدة : إذا كنتَ بالأمرِ الذي أنتَ عالمٌ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11558


إذا كنتَ بالأمرِ الذي أنتَ عالمٌ بهِ جاهلاً فاعلمْ بأنكَ عارفُ
إذا أنتَ أعطيتَ العبارة َ عنهمُ بما هم عليه فاعلم أنك واصفُ
فإنَّ الذي قدْ ذقتهُ ليسَ ينحكي ولا يصرفُ الإنسان عن ذاك صارفُ
وقلْ ربِّ زدني من علومٍ تقيدَتْ علومُ مذاقٍ أنهنَّ عوارفُ
إذا نلتها كنتُ العليمُ بحقها وإن كانت الأخرى فتلك المعارفُ
فمعرفتي بالعينِ ما ثم غيرها وعلمي بحال واحد وهو عاطف
عليها وذاك الأمر ما فيه مدخل ألا كلُّ ذي ذوقٍ هنالك واقف
وما جهلَ الأقوامُ إلا عبارتي وما أنا باللفظِ المركبِ كاشفُ
وما ثم تصريحٌ لذاك عيوننا إذا ما عجزنا بالدموعِ ذوارف
فإنْ نحنُ عبرنا فإنَّ كبيرنا لحنظلة التشبيه باللفظ ناقف
تمعرَ منهُ الوجهُ والعجزُ قائمٌ بهِ ويراهُ اليثربي المكاشفُ
ولو كان غير اليثربيّ لما درى وهلْ يجهلُ العلامَ إلا المخالفُ
نفى عنهم القرآن فيه مقامهم وإني بالله العظيمِ لحالف
لقد سمعت أذناي ما لا أبثُّه وقد جافى الأمر الذي لا يخالف
فقلتُ له سمعاً إلهي وطاعة وقد كان لي فيما ذكرتُ مواقف
وما كنتُ ذا فكرٍ ولا قائلاً به وقدْ بينتْ لي في الطريقِ المصارفُ
وما صرفتنا عن تحققِ ذاتنا بما في طريقِ السالكينَ الصوارفُ
وما ثم إلا سالك ومسلك بذا قالتِ الأسلافُ منا السوالفُ
مشينا على آثارهم عن بصيرة وتقليدِ إيمانٍ فنحنُ الخوالفُ
وما حيرتنا في الطريق مجاهل وما حكمت بالتيه فينا التنائف
فإنْ كنتَ ذا حسٍّ فنحنُ الكثائفُ وإن كنت ذا علم فنحن اللطائف
لقد جهلتْ ما قلته وأبنته من أهل الوجودِ الحقِّ منا طوائف
لقدْ قالتِ الأعرابُ : الحربُ خدعة ٌ وإني خبيرٌ بالحروبِ مثاقفُ
ألا فاعذروا من كان لي ذا جناية ويقديه مني تالدٌ ثم طارف
ويشتد خوفي من شهودي لموجدي ولما رمت بي نحو ذاك المخاوف
علمتُ بأني ذو إنكسارٍ وذلة وأني مما يأمنُ القلبُ خائفُ
وأصبحت لا أرجو أمانا وإنني على بابِ كوني للشهادة ِ واقفث
شهيدٌ لنفسي لا عليها لأنني عليم تهادى للعمى متجانف
وإني أناديني إذا ما دعوتني وقد هتفتْ بي في الخطوبِ الهواتفُ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com