عنوان القصيدة : لما تألفتِ الأشياء بالألف

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11566


لما تألفتِ الأشياء بالألف أعطاكَ صورتَهُ في كلِّ مؤتلفِ
فأحرفُ الرقمِ والألفاظِ دائرة ٌ ما بين مؤتلفٍ منها ومختلف
وإنْ تمادتْ إلى ما لا انقضاء لهُ فإنَّ مَرجع عقباها على الألف
لولا تألفها وسرُّ حكمتهِ لمْ تدرِ أمراً ولا نهياً فقفْ وخفِ
وفي أوامره إنْ كنت ذا بصر سِرٌّ عجيبٌ ولكن غير منكشفْ
لا يأمرُ اللهُ بالفحشاءِ وقالَ لمنْ عصاه وعداً له فاركضْ ولا تقفْ
وليس يبدو الذي قلناه من عجب في أمرِ أمرهمُ إلا لمعترفِ
يا رحمة ً وسعتْ كلَّ الوجودِ فما يشذُّ عنها وجودٌ فاعتبر وقِف
ولا يرى اللهُ في شيءٍ يعنُّ لهُ مما لهُ عنَّ إلا صاحبُ الغرفِ
أوْ منْ يجودُ إذا أثرى بنعمتهِ أوْ منْ يكونَ من الرحمنِ في كنفِ
لذا أقام له عذراً بما صدرت أوامر منه في القربى وفي الزلَف

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com