عنوان القصيدة : ألقى الهوى في القلبِ ما ألقى

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11584


ألقى الهوى في القلبِ ما ألقى فلا تسلْ عن كنهِ ما ألقى
لقيتُ منه الجهد في لذة لأنني عبدٌ له حقا
أضلنا اللهُ على علمنا به فما أعذبَ ما نلقى
تعبدَ القلبُ هواهُ فما ينفكُ قلبي للهوى رقا
رقيتُ للحبِّ إلى راحة ٍ ملذوذة غيري بها يشقى
لما درى بأنني عبدهُ قضى بضربي الغربَ والشرقا
قدْ دبت فيما حازَ منْ رقة ٍ ومنْ جمالٍ والهوى عشقا
والله لو أنَّ الذي عندنا منهُ بأقوى جبلٍ شقا
قد رقَّ لي الشامت مما يرى وحسبكم من شامِتٍ رقا
ما إنْ رأينا في الهوى عاذلاً إلا ولا بُدَّ له يلقى
مثلَ الذي يلقاهُ ذو لوعة ٍ وهوَ الذي سميَ بالأشقى
كما الذي قدِ اتقى نفسهُ وربُّهُ سماهُ بالأتقى
فاشربهُ مراً ولذيذاً فما بكاسٍ غير الحبِّ ما تسقى
ألا ترى موسى وما موله أعطاهُ ما أملَ والصعقا
فكانَ موسى صادقاً في الذي قد جاء يبغيه به صِدقا
فعندما ردَّ إلى حسهِ تاب َووفى العهدَ واستبقى
وكلما كانَ له بعد ذا مما رأى منْ ربهِ وفقا
أثمر فيه ذاك من ربه في ليلة الإسرا بنا رفقا
وعاين الروحَ وقد جاءه إذ سدَّ بالأجنحة الأفقا
يخبره أن السماءَ التي ترى وأرضاً كانتا رتقا
فحكمُ الفصلِ بها والقضا فصيراها حكمة فتقا
لا يشربُ الخالصَ عبدٌ هنا من كلِّ ما يشرب إذ يُسقى
منْ كانَ أمشاجاً منْ أخلاطِهِ فكيفَ لا يشربهُ ريقا
منْ يبتغي العصمة َ في حالة ٍ دائمة يستلزم الصدقا
والصدقُ لا شكَّ ما ترى أنزلهُ اللهُ لنا رزقا
فيأخذ العبدُ على قدره منهُ كمثلِ الرزقِ لا فرقا
ما إنْ رأينا في الهوى حاكماً أبقى ولا أتقى ولا أنقى
مثلَ الذي يعرفُ مقدارَهُ فإنهُ قدْ حازهُ سبقا
العلمُ يستعملُ أصحابهُ لا بدَّ منهُ فالزم الحقا
فإنّ قوماً لم يقولوا بذا لجهلهمْ بالعلمِ أو فسقا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com