عنوان القصيدة : هذا الغليل الذي عندي من القلقِ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11598


هذا الغليل الذي عندي من القلقِ وما أبثُّ منَ الأشواقِ والحرقِ
لا تحسبوه لمخلوقٍ فإنَّ لنا مجلى المهيمنِ في المخلوقِ والخلقِ
فما أرى أحداً إلا تقومُ بهِ عينُ الحبيبِ وإني منه في نفقِ
وما أرى غيرَ أنواعٍ منوعة ٍ إذا بدا طبقٌ أفنيتُ عنْ طبقِ
فكلُّ ما كانَ منهُ أو يكونُ لهُ منَ المكارِهِ محمولٌ على الحدقِ
القلبُ يعرفه مني وتجهله نفسي لما عندَها منْ كثرة ِ العلقِ
وذاكَ منهُ فإنَّ اللهَ قالَ لنا بأنه خلقَ الإنسانَ من علق
منْ كانَ من علقٍ فليسَ ينكرُ ما يكون من علق فيه على نَسَق
لي الثباتُ بأصلٍ لا يزايلني وحكمه في الذي عندي من القلق
وما أرى لي من شيءٍ أبثُّ بهِ إليهِ إلا الذي عندي منَ الملقِ
وقد قرأتُ على نفسي مخافة أن تصيبني العينُ فيهِ سورة ُ الفلقِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com