عنوان القصيدة : عجبتُ منْ ستورٍ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11656


عجبتُ منْ ستورٍ ترخى وتسدَلُ
فس سَدلها نعيم يعطيهِ مفضلُ
إن قلتَ يا فلان رخم وقل فل
قد جاءنا كتابٌ للحقِّ فيصلُ
لباسُه حروفٌ فيهنَّ يرفلُ
يقولُ فيهِ قولاً عليه عوِّلوا
إنَّ الكلامَ سهلٌ والصمتَ أسهلُ
عليه فليعوِّل فهو المعوَّل
ففي الكلامِ ما لا يدرى ويجهل
والصمتُ ليسَ فيهِ هذا مفصلُ
إنَّ الكلامَ فيهِ أعلى وأنزَلُ
والصمتُ ليس فيهِ ذا الحكمُ فاعدلوا
فكلُّه نجاة ٌ وعنهُ نسألُ
كما يقول أيضاً ما فيهِ فيصلُ
إنَ الكلامَ منا وحيٌ منزلُ
فكلُّه عليّ ما فيهِ أنزِلُ
وكلهُ صحيحٌ لكن يعلل
فمنه ما يُردُّ شَرْعاً ويُقبل
يقضي بهِ جنوبٌ فينا وشمأل
للشرعِ منهُ فينا تاجٌ مكللُ
قول عليه نُور ما عنهُ معدلُ
وللعقولِ منه ظلٌّ مظللُ
ضربُ المثالِ حقٌّ يدريه أمثل
إنَّ الحكيمَ يسدى بهِ ويفضلُ
فما جهلت منه عن ذاك تَسأل
ما في الوجودِ شيءٌ سُدى فيهمل
بل كلُه اعتبار إنْ كنتَ تعقلُ
قدرْ نهى ً وفكراً عليه يعمل
ستارة ُ الغيوبِ قامتْ لتسألوا
منْ فوقها شخوصٌ تعلُو وتسفلُ
فما تراهُ منها يأتي ويُقبل
ويبدو في عيانٍ وقتاً ويأفل
الفعلُ ليسَ منها والأمر مُشكل
وإنَّ ما تراه نطقٌ مُخيَّل
ولا تقل خيال ما ذاكَ يجملُ
ما لعبة ٌ تراها إلا تؤوَّل
لحكمة ٍ يراها مَنْ كانَ منْ علُ
وكلنا خيال وهوَ المخيلُ
والعالمونَ منا عليه عوّلوا
فأ>ملوا كلامي فيه وفصِّلوا
أقوالنا نصوصٌ فلا تؤولوا
فما أرى سواه للأمر يشمل
ما في الوجودِ إلا أمر ينزل
في أرضٍ أو سماءٍ إذ هنَّ منزلُ
فاعقل كلامَ ربي إنْ كنتَ تعقلُ
فالقولُ قولُ ربي فلا تقولوا
وما رملتَ عندي إذْ أنتَ ترملُ
فإن أتيتَ تسعى أنا أهرول
الحكمُ حكمُ دورٍ ما فيهِ أولُ
إلا بحكمِ فرضٍ فاللهُ أولُ
هذا من ابتداعي هذا المنزلُ
فالخوضُ فيهِ أولى بنا وأجملُ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com