عنوان القصيدة : هذا الوجودُ ومن به يتجمل

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11667


هذا الوجودُ ومن به يتجمل إنَّ الحديثَ كما يقولُ الأولُ
دلَّ الدليلُ على حدوثِ واقعٍ عن محدث هو بالدلالة أكمل
إذ كان والأشياء لم يك عينها فحدوثُها فرق جليٌّ فيصل
عندَ الذي سبرَ الدليلَ بفكرهِ لكنْ متى في مثلِ ذا لا يعقلُ
إنَّ الزمانَ منَ الحوادثِ عينهُ ومتى محالٌ في الزمانِ فأجملوا
لوْ يعلمونَ كما علمتَ مكانهُ ما كنت عنه بمثل هذا تسأل
لحدوثنا إذْ لمْ نكنْ وظهورنا في عيننا وكذا المكان ففصلوا
لوْ أنَّ رسطاليسُ يسمعُ قولنا ورجاله نظراً عليه عوَّلوا
أنصفت في التحقيق مذ بينت ما دلُّوا عليه بالدليل وأصّلوا
والأشعريُّ يقولُ مثلَ مقالتي وإنْ أنصفوا وكذا الرجالُ الأولُ
والله ما زلتْ بهم أقدامُهم لكنْ لفهمِ السامعينَ تزلزلوا
قد فرَّقوا بين الوجوبِ لذاته ولغيره فافهم لعلك تعقل
هذا هوَ الإمكانُ عندَ جميعهمْ فعن الحقيقة عندنا لم يعدِلوا
لكنهم ما أنصفوا إذ نوظروا في البحثِ بالسرِّ الذي لا يجهلُ
لو أنهم سبروا أدلة عقلهم وتوغلوا في قولهم وتأمّلوا
رأوا اتساعَ الحقِّ منْ إنصافهمْ وقبولهُ للقولِ فيهِ فأقبلوا
إخوان صدقٍ لا عداوة َ بينهم فلهُ العلوُّ نزاهة ً والأسفلُ
الله أوسع أنْ يقيده لنا عقدٌ فكلُّ عقيدة ٍ لا تبطلُ
لكنْ لها وجهٌ إليهِ محققٌ يدري به الحبرُ اللبيبُ الأكمل
جاء المحققُ في التجلي بالذي وقعَ النكيرُ بهِ وما هوَ أنزلُ
فلهُ التجلي في العقائدِ كلها وأتى بذاكَ تبدُّلٌ وتحوُّلُ
لوْ لمْ يكنْ هذا تقيدٌ وانتفى إطلاقه عنه لضاق المنزل
تدري الخلائقُ في الشعورِ نزولهُ يومَ القيامة ِ وهوَ يومٌ أهولُ
عمت سعادته الخلائق كلهم جاء الرسولُ به ونص المرسل
وسعَ المهيمنُ كلَّ شيءٍ رحمة ً فاعلمْ فليسَ على المكانِ معولُ
إنَّ الإلهَ حكى لنا ما قالهُ أهلُ العدالة ِ والصدورُ العدَّلُ
وهم الدعاة ُ لنا وقد نطقوا بما جاء الكتابُ به إلينا المنزل
فينا منَ التجريحِ وهوَ حقيقة ٌ من غيرة قامت بهم لا تجهل
لله قاموا غيرة لم يقصدوا رداً عليهِ لمَّا رأوهُ فأولوا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com