عنوان القصيدة : إني إناءٌ ملآنُ ليسَ يشرٌ ما

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11724


إني إناءٌ ملآنُ ليسَ يشرٌ ما فيه من اللبنِ الممزوجِ بالعسلِ
غير الذي بفنون العلم خصصنا محمد خير مبعوثٍ من الرسلِ
أتى بإعجازِ قولٍ لا خفاءَ بهِ أعجازُهُ انعطفتْ منهُ على الأولِ
حوى على كلِّ لفظ معجز ولذا حوى على كلِّ علم جاء من مثل
أتى به الناطقُ المعصوم معجزة إلى الذي كانَ في الدنيا من المللِ
فما يعارضه جنٌّ ولا بشر بسورة ٍ مثله في غابر الدول
ولوْ يعارضهُ ما كانَ معجزة ً فليس إعجازه يجري إلى أجَل
رأيتُ ربي في نومي فقلتُ لهُ : ما صورة ُ الصرفِ في القرآن حينَ تلي
فقالَ لي اصدقْ فإنَّ الصدقَ معجزة ٌ ولا تزوِّر أموراً إنْ أردت تلي
لكن كلامَك إنْ تفعله معجزة فقلتُ يا ربِّ غفراً ليسَ ذلكَ لي
هذا دليلٌ بأنَّ القولَ قولكمُ لا قوله وهو عندي أوضح السبل
أتى به روحه من فوق أرقعة سبعٍ إلى قلبهِ والقلبُ في شغلِ
أتى على سبعة من أحرفٍ نزلت ميسرُ الذكرِ يتلوهُ على عجلِ
إذا تكرّر فيه قصة ٌ ذكرت تكونُ أقوى على الإعجازِ بالبدلِ
والكلُّ حقٌّ ولكنْ ليسَ يعرفهُ إلا الذي بدليلِ العقلِ فيهِ بلي
هذا هوَ الحقُّ لا تضربْ لهُ مثلاً فإنه من صفاتِ الحقِّ في الأزل
لا يحجبنكَ ما تتلوهُ منْ سورٍ بأحرف وبأصواتٍ على مهل
فكله قوله إنْ كنتَ ذا نظر فيه على حدِّ إنصاف بلا ملل
إنَّ الوجودَ إذا أبصرتهُ عجبٌ فكله كلماتُ الله من قبلي
أنا محصله أنا مفصله بنا تلاوتهُ فينا على وجلِ
قدْ أودعَ اللهُ فيه كلَّ مرتبة ٍ تحوي على حزن تحوي على جذل
فيحزن القلب أحيانا ويفرحه بما يقررهُ في كافرٍ وولي
منَ الصفاتِ التي جاءتْ مرتبة ً على الحقائقِ في حافٍ ومنتعلِ
يعلو بهِ واحدٌ للهِ منزلهُ وآخرُ نازلُ منهُ إلى السفلِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com