عنوان القصيدة : قد صح أنَّ الغنى لله والكرما

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11753


قد صح أنَّ الغنى لله والكرما فما أبالي إذا ما حل بي عدم
ليسَ التعجبُ منْ تأثيرِ قدرتهِ عجبتُ إذْ أثرتْ في جودهِ الهممُ
ليس الكريمُ الذي من نعته كرمٌ إنَّ الكريمَ الذي منْ ذاتهِ الكرمُ
ليس الكريمُ الذي يعطيك عن قدر إنَّ الكريمَ الذي يعطي ويتهمُ
ليس الكريمُ الذي يعطي بحكمته إنَّ الكيم الذي تعطى بهِ الحكمُ
إنَّ الكريمُ الذي يعطي ويغتنمُ عين القبولِ ولا يُعطى ويحتكم
من يطلبِ الشكر بالإنعام ليس له ذاك التكرم فابحث أيها العلم
غير الإله الذي أولى بنعمته وكلّ من نعته الإيجاد والعدم
إني ضربت حجاباً ليس يرفعه سواهُ أوْ منْ بهِ الألبابُ تعتصمُ
هذا الذي قلتهُ الألبابُ تجهلهُ وليسَ تثبتهُ الأعرابُ والعجمُ
به خُصصتُ على كشفٍ ومعرفة ولم يكن فيه لي من قبل ذا قدم
قد يلحقُ الناسَ في أقوالهم ندمٌ وليسَ عندي فيما قلتهُ ندمُ
لأنه المنطق الأعلى فكان له عني التلفظُ والتعريفُ والكلمُ
والعبد في عزلة ٍ عن كلِّ ما كتبتْ كفٌّ لهُ أوهمتْ منْ كفهِ ديمُ
ما في الوجودِ سواهُ فالوجودُ لهُ لذاته وأنا الظلُّ الذي علموا
لولاهُ ما نظرتْ عيني ولا سمعتْ أذن لنا وبنا عليه قد حكموا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com