عنوان القصيدة : لله قومٌ لهم في كلِّ حادثة ٍ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11803


لله قومٌ لهم في كلِّ حادثة ٍ شانٌ وصورتهم من لا له شانُ
فإنْ نظرتِ إليهم في تصرفهمْ تقولُ ما هم كما قالوا وما كانوا
يعم علمهمُ أحوالَ كونهمُ الماضُ وآلاتُ بالتصريفِ والآنُ
سُبحانَ من خصَّهم منه بصورته همُ المقيمونَ في الوقتِ الذي بانوا
مسافرونَ ولمْ تفقدْ ذواتهمُ من المجالس والأعيان أعيان
أجسامهم هي أجسادٌ ممثلة ٌ للناظرين وهم في العين إنسان
بهم نراهم كما قلنا ويشهد لي منْ روية ِ اللهِ عرفانٌ ونكرانُ
أنت اعترفتَ بمن أنكرتَ صورته الأمرُ سوقٌ فأرباحٌ وخسرانُ
وهم ذوو بصر لما يرون وهم عند الأكابر منا فيه عميانُ
لا يهتدونَ لما تعطى نواظرهمْ وما لهمْ في الذي يرونَ برهانُ
وكلُّ ما انكروا منه أو اعترفوا به فذلك عند القومِ عرفان
هم في الكتابِ الذي اخفته غيرته منهمْ ومنْ غيرهم في الصدرِ عنوانُ
ما في الوجودِ سوى جودِ خزائنهِ لها إذا نزلتْ بالخلقِ ميزانُ
لكنهُ عندَهُ لا عندهُمْ ولذا يخيب في نظر الإنصاف أوزان
وما يخيب ولكن هكذا اعتبرت بما يفصلهُ حقٌّ وبهتانُ
لذاك أوجدهم طبعا وكلفهم شرعاً فوزنهمُ نقصٌ ورُجحان
ووزنُ ربكَ عدلٌ جلَّ عنْ غرضٍ يقيم ميزانَه بَرٌّ ومحسانُ
مع العليمِ بما تحويه جنته دونَ اشتراكٍ ومنْ تحويهِ نيرانُ
بالاشتراكِ ومنْ يخلصْ لمقعدهِ في النارِ ليسَ لهُ في الحشرِ ميزانُ
بذا أتى خبرُ الأرسالِ قاطبة ً وقدْ أتى بالذي ذكرتُ قرآنُ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com