عنوان القصيدة : قلْ للشخصِ الذي بالحقِّ يعرفني

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11843


قلْ للشخصِ الذي بالحقِّ يعرفني منْ كانَ يعرفني بالحقِّ ينصفني
ولستُ فيه بمعصوم وإنْ غلطتْ ألفاظاً فعلى التحقيقِ يوقفني
فصاحبي من أراه في تقلبه في كلِّ حال من الأحوال ينصحني
في خلوة ٍ إنْ نصحَ الشخصُ في ملإ فضيحة ً وخليلي ليسَ يفضحني
فالله يمنحُ ما أملت منه وما يعطيني إلا الذي في الوقتِ يصلحني
نعمْ ويصلحُ بي فالنفسُ واثقة ٌ به على كلِّ ما يرضى وينفعني
فإنه اللهُ جلَّ اللهُ ذو كرمٍ المنعُ منهُ عطاءٌ حينَ يمنعني
المنعُ منهُ عطاءٌ فيهِ منفعة ٌ للعبدِ منْ حيثُ لا يدري ويحجبني
عنه واعلم قطعاً أنه ملك وإنني نائبٌ عنهُ فيكرمني
يرفعِ غاشية ٍ يقولُ مطرقاً هذا هذا خليفتنا في السرّ والعلن
بروحه القدسيّ العال أيدني وبالظلالِ التي في الحرِّ ظللني
وجاءنا منهُ توقيعٌ بأنَّ لنا ختمَ الولاية ِ والختمانِ في قرن
روحٌ لروحٍ وتيجانٌ مكللة ٌ من النضار الذي الرحمن يزجرني
عنها وعن حللِ الديباجِ فاعتبروا فيما أتاكمْ به ذو المنطقِ الحسنِ
الواهبُ الألفَ والآلافُ جائزة لكلِّ طالبٍ رفدٍ أوْ لذي لسنِ
شبهتُ نفسي في عصري وحالتها بعصرِ سيدنا سيفِ بن ذي يزن
لا علمَ لي بالذي في الغيبِ من عجبٍ ولستُ أدري بنعمانَ ولا المزني
حتى رأيتُ الذي بالعلمِ بشرني والملك وهو مع الأنفاس يطلبني
إنَّ الذي قد دعاني في بشائره فلا يزالُ معَ الأحيانِ يخطبني
فقلتُ يا ربِّ أما العلمُ أقبلهُ والملكُ لستُ أراهُ فهوَ يخدعني
إنْ كان عَرَضاً فما لي فيه من أربٍ أو كان أمراً فإن الأمر يطمعني
في عصمة ِ عصم اللهُ الحفيظُّ بها نفسي فأعلمُ أنَّ اللهُ يحفظني
إذا سمعتُ كلاماً لا يوافقني منه أسلمه وليس يحفظني
له التصرفُ في مولاه كيف يرى مولاهُ فهوَ لهُ منْ أعصمِ الجننِ
أجسامُ كلِّ رسولٍ مصطفى نَدْس لهُ المكانة ُ والزلفى بلا محنِ
أتى بمألكة من عند مرسله مبلغاً بلسانِ القومِ واللحن
قد طهرَّ الله نفساً منه زاكية من كلِّ سوءٍ كمثلِ الحقدِ والإحن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com