عنوان القصيدة : قفْ بالدِّيارِ وحيِّ الأربعَ الدُّرسا

للشاعر :ابن الفارض
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=15415


قفْ بالدِّيارِ وحيِّ الأربعَ الدُّرسا ونادِها، فَعَساها أن تجيبَ، عَسى
وإنْ أجنَّكَ ليلٌ منْ توحُّشها فاشعَلْ من الشَّوقِ، في ظَلمائِها قَبسا
يا هلْ درى النَّفرُ الغادونَ عنْ كلفٍ يبيتُ جنحَ الَّليالي يرقبُ الغلسا
فإنْ بَكى في قِفارٍ خِلتَها لُجَجاً؛ وإنْ تنفسَ عادتْ كلها يبسا
فذو المحاسنِ لا تحصى محاسنهُ وبارعُ الأنسُ لا أعدمْ بهِ أنسا
كمْ زارنى والدُّجى يربدُّ منْ حنقٍ والزَّهرُ تبسمُ عنْ وجهِ الَّذي عبسا
وابتزَّ قلبى َ قسراً قلتُ مظلمة ً يا حاكِمَ الحبّ، هذا القَلبُ لِمْ حُبِسا
غَرَستُ باللّحظِ وَوْرداً، فوقَ وَجنَتِهِ، حقٌّ لطرفى َ أنْ يجنى الَّذي غرسا
فإنْ أبَى ، فالأَقاحي مِنْهُ لي عِوَضٌ، مَنْ عُوّضَ الدُّرّ عَن زَهْرٍ، فمابَخِسا
إنْ صالَ صِلُّ عِذارَيْهِ، فلا حرَجٌ أنْ يجنِ لسعاً وأنِّي أجتنى لعسا
كم باتَ طوْعَ يَدي والوَصْلُ، يَجمعُنا، في بُرْدَتَيهِ، الْتَقى ، لانَعرِفُ الدّنَسا
تلكَ الَّليالي الَّتي أعددتُ منْ عمري معَ الأحبَّة ِ كانتْ كلُّها عرسا
لمْ يحلُ للعينِ شئٌ بعدَ بعدهمِ والقَلْبُ مُذْ آنَسَ التّذكارَ ما أنِسا
يا جنَّة ً فارقتها النَّفسُ مكرهة ً لولا التَّأسِّي بدارِ الخلدِ متُّ أسا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com