عنوان القصيدة : بينَ النقا ولعلعِ

للشاعر :محيي الدين بن عربي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=19285


بينَ النقا ولعلعِ ظِباءُ ذاتِ الأجرعِ
تَرعَى بها في خَمَرٍ خَمَائِلاً وَتَرْتَعي
ما طَلَعَتْ أهِلّة ٌ بِأُفقِ ذَاكَ المَطلَعِ
إلاَّ ودِدْتُ أنَّها منْ حذرٍ لمْ تطلعِ
ولا بَدَتْ لامعة ٌ من بَرْقِ ذاكَ اليَرمَعِ
إلاَّ اشتهيتُ أنَّها لما بنا لمْ تلمعِ
يا دَمْعَتي فانسكبي، يا مُقلتي لا تُقلِعي
يا زَفرَتي خُذْ صُعُداً، يا كبدي تصدَّعي
وأنتَ يا حاديَ اتئد، فالنّارُ بينَ أضلُعي
قد فَنِيتَ ممّا جرَى خوْفَ الفِرَاقِ أدمُعي
حتّى إذا حَلّ النّوَى لم تَلقَ عيناً تَدمعِ
فارحَل إلى وادي اللّوَى ، مرتعهم ومصرعي
إنَّ بهِ أحبتي عند ياهِ الأجرعِ
ونادِهم: مَن لِفتًى ذي لوعَة ٍ مُودِّعِ
رَمَتْ بِهِ أشجانُهُ بَهماءَ رسمٍ بَلقَعِ
يا قمراً تحتَ دجى ً خُذْ منهُ شيئاً ودَعِ
وَزَوّديهِ نَظْرَة ً من خلْفِ ذاكَ البُرقُعِ
لأنَّهُ يضعفُ عنْ دركِ الجمالِ الأروعِ
أوْ عَلّلِيهِ بالمُنى عَساه يَحيَا ويَعِي
ما هُوَ إلاّ مَيّتٌ بينَ النَّقا ولعلعِ
فَمُتُّ يَأْساً وأسًى كما أنا في موضعي
ما صدقتْ ريحُ الصَّبا حينَ أتتْ بالخدعِ
قدْ تكذبُ الريحُ إذا تُسمِعُ ما لم تَسمَعِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com