عنوان القصيدة : شريعة الله للاصلاح عنوان

للشاعر :وليد الأعظمي
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=55134


شريعة الله للاصلاح عنوان وكل شيء سوى الإسلام خسران
لما تركنا الهدى حلت بنا محن وهاج للظلم والإفساد طوفان
لا تبعثوها لنا رجعية فترى باسم الحضارة والتاريخ أوثان
لا حامرابي ولا خوفو يعيد لنا مجدا بناه لنا بالعز قرآن
تاريخنا من رسول الله مبدؤه وما عداه فلا عز ولا شان
محمد أنقذ الدنيا بدعوته ومن هداه لنا روح وريحان
لولاه ظل أبو جهل يضللنا وتستبيح الدما عبس وذبيان
لا خير في العيش إن كانت مواطننا نهبا بأيدي الأعادي أينما كانوا
لا خير في العيش إن كانت حضارتنا في كل يوم لها تنهد أركان
لا خير في العيش إن كانت عقيدتنا أضحى يزاحمها كفر وعصيان
لا خير في العيش إن كانت مبادؤنا جادت علينا بها للكفر أذهان
ها قد تداعى علينا الكفر أجمعه كما تداعى على الأغنام ذؤبان
والمسلمون جماعات مفرقة في كل ناحية ملك وسلطان
مثل السوائم قد سارت بغير هدى تقودها للمهاوي السود رعيان
في كل أفق على الإسلام دائرة ينهد من هولها رضوى وثهلان
في زنجيار أحاديث مروعة مثل التي فعلت من قبل إسبان
ذبح وصلب وتقتيل باخواتنا كما أعدت لتشفي الحقد نيران
بالأمس مات لمومبا فانبرت لسن تبكي وتبكي ودمع العين هتان
واليوم لا شاعر يبكي ولا صحف تحكي ولا مرسلات عندها شان
هل هذه غيرة أم هذه ضعة للكفر ذكر وللاسلام نسيان
مساجد نسفت في قبرص علنا فهل تحرك عند القوم وجدان
قالوا قد اختلفت ترك ويونان لا بل قد اختلفنا كفر وإيمان
حرب صليبية شعواء سافرة كالشمس ماعازها قصد وبرهان
قد غاب عنها صلاح الدين وأسفا فراح يفتك بالاسلام مطران
وحول كشمير قتلى لا عداد لهم في كل زاوية رأس وجثمان
يفدون أرواحهم للدين خالصة فما استكانوا ولا ذلوا ولا هانوا
يستصرخون ذوي الايمان عاطفة فلم يغثهم بيوم الروع أعوان
تألب الكفر واحمرت له حدق حقدا لتعبد دون الله ثيران
وذي فلسطين قد طالت مصيبتها وخيمت في سماء القدس أحزان
ضجت من الضيم وانفتت جلامدها تدعو إلى الثأر آكام ووديان
ولا تسل عن دمشق الشام ما لقيت مما يدبر ميشيل وعمران
قد مسها الضر مذهلت مساجدها عصابة هزها حقد وطغيان
أوامر الكفر من ميشيل نافذة لنجتفي عمر منها ومروان
نام الألى والليالي السود عاصفة نكباء يرتاح منها الانس والجان
من هولها باتت الأبصار خاشعة وتشتكي الصم منها اليوم آذان
كل الحوادث نالتنا مصائبها ولم يزل عندنا عزم وإيمان
بأننا أمة قامت على أسس بهن يثبت دون الهدم بنيان
حزم وعزم وإنصاف ومرحمة فلم يقف دونها فرس ورومان
تدعو إلى الرشد عن علم ومعرفة والناس من جهلهم صم وعميان
باتت على هامة التاريخ رافعة نور النبي لمن ضلوا ومن بانوا
سارت مشرقة بالعدل هاتفة جحافل مالها بغي وعدوان
ويمم المغرب الاقصى نجوم هدى بها سماء العلى والمجد تزدان
لسنا عبيدا ولا كنا ذوي ضعة وليس يرهبنا قيد وسجان
نبي الحياة بوحي من عقيدتنا وعندنا للهدى والحق ميزان
قرآننا مشعل يهدي إلى سبل من حاد عن نهجها لا شك خسران
هو السعادة فلنأخذ بشرعته وما عداه فتضليل وبهتان
هو السلام الذي تهفو القلوب له فلم يعد يقتل الانسان إنسان
هو النشيد الذي ظلت تردده على مسامع هذا الكون أزمان
قد ارتضيناه حكما لا نبذله ما دام ينبض فينا منه شريان

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com