عنوان القصيدة : مُداخلة

للشاعر :عبد الرحيم أحمد الصغير(الماسخ)
القسم : مصر
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=78039


أنتَ تشبهني الآن أكثرَ من أي وقتٍ مضى
لم تكن هكذا باهتَ الظلِّ
مُنكسرًا فوق دحرجةِ السهْلِ
مستمسكا بالفضا
تتهامسُ بين يديك رُؤى الذكريات
تلوِّنُ وجهَ الحياة أسى
فرحا
ورضا
لم تكن واقفا دائما في المَهَبِّ
تسلُّ خُطاك يدَ الدرب من جيبهِ
وتدورُ به : وتَرًا يستثيرُ الرنينَ
إلى غُربةٍ لن تكونَ لآتي الهوى ما مضَى
أنتَ تشبهني في حناني وحُزني
وخيطانِ ذاكرتي إذ تصيد الهوى كي تُغنِّي
وأنفاسيَ / النارِ تكسِرُ حولي جدارَ انطلاقي بسِجني
ودمعيَ .. ينسحبُ الغيمُ في ظِلِّه خافتَ اللون
بين الأسى والتمنِِّي
وصمتيَ يُعتِمهُ الصبرُ
والصبر
والصبر
فهو لعُمريَ قبرٌ سقى الموتَ فنِّيَ
آهٍ
تمنَّيتُ
كي يغزلَ الوقتُ أمنيتي : غيبًة في انتباه
وآهٍ
تغنَّيتُ
كي يشرب الصمتُ أغنيتي : فرحًة
تتكسّرُ : تقطيبًة في ذهول الجِباه
وآهٍ
توسَّلتُ أكثرَ للريح
للنار
واليأسُ يكسِرُ كلَّ الجِرار
وراءَ انسكابِ المياه
وآهٍ
توقّفتُ قبل اغترابي
فدقّتْ يدُ الخوف بابيَ
دقّتْ
دمائيَ شفّتْ ورقّتْ
إلى أنْ شققتُ اضطرابيَ
عن همسةٍ حُرّةٍ في الشفاه !


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com