عنوان القصيدة : سعادة الشعراء

للشاعر :ليث الصندوق
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=78481


بعتُ لأجل الشِعر الدنيا
وتشبّثتُ بأغصان ٍ نخرات ٍ في الطوفان
علـّقتُ بمسمار رئتي
في نافذة ٍ لا يدخلها غيرُ دخان
واستمتعتُ بمعزوفات سُعالي
جرحي لا يتوقف عن نزف ٍ
وسحاباتُ همومي تسقي أغراسَ السُعداء
لم أيأسْ ما دامَ فمي قفصاً لبلابلً
وبنظراتي أتنقلُ عبرَ القارات
ألتفاحُ يموعُ كشمعات في أنية الأغصان
وعلى جَفنيّ الشمسُ
التعبى تلقي حِمْلَ الأضواء
* * *
لم اتعبْ بعدُ
العالمُ يلهث خلف قطار ٍ من ذهب
وأنا فوق حبال الأفق
أعلقُ جسميَ كالثوب المبلول
أهربُ ..
لكني أرجع طوعا ً لقيودي
* * *
من أجل الشعر تخليتُ عن الكنز إلى القرصان
غادرتُ سفيني ، ويدي موثقة
وعلى قبّعتي يسلحُ عصفور
إذ يخلد رأسي للنوم
يجمع قتلى الحرب هداياهم فوق وسادي
ثمّ يغيبون بأعماق الأرض
* * *
أحزنُ أني غادرت ُ فقيرا ً جُزرَ المرجان
لكنـّي اخترتُ الفردوس
* * *
احزن أني حين تركتُ العرشَ
غدوتُ أميرَ الشحّاذين
لم يُكرهني أحدٌ
أن أتنازلَ عن تيجاني للصعلوك
بيَد ٍواثقة ٍألقيتُ بميراثيَ في محرقة الأموات
وتركت سكارى الحانة يحشون بنادقهم
بذخائر من تفّ وشتائم
* * *
ألافُ الشعراء بقاطرة نشوى
جاءوا من كلّ عصور الشعر
بدون جوازات سفر
مخترقين حدودَ التاريخ ،
وحقلَ اللغة الملغوم
ناياتٌ
و( قياثيرٌ)
وعيون ٌتحجبها من دنيا الأحلام ضبابة
في نافذتي
ألقى ( البيّاتيُّ ) بيانات العشّاق
وصلاح الصبّور على فـُرُشي
داسَ فخلـّف بصمات طيور
نجماتٍ .. نجماتٍ ..نجمات
والسيّاب بنبلته ثقب الشمسَ
فأمطرت التيزاب
ورياحُ الغربة من سعدي
نفختْ في العود الشرقيِّ مقامَ ( الرست )
يختلفونَ و يتفقونَ على منضدتي
فإذا اتفقوا
تبتلُّ ثيابي برذاذ القبلاتِ
وإذا اختلفوا
يتورّمُ جلدي من ضرب
* * *
الشعر أنيسي
ادخلُ في أكنان الظلمةِ
في قلبي فانوسي
وصدى نبضي
يُسمَعُ من خللِ الجدران


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com