عنوان القصيدة : هي أمك الأخرى

للشاعر :صلاح إبراهيم الحسن
القسم : سوريا
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=79671


لا تنتظرْ حلماً يطيرُ أمام عينك كالغزالِ
فلن يعودَ
ولا تفكّرْ باعتزال الحبِّ
سوف تجيءُ أنثى
هكذا دون انتظارٍ كالمطرْ
تمشي على أهداب عينكِ
تستبدُّ بعمرك الباقي
وتحيي بعض ما قد مات في هذي السطورِ
فهل تقولُ:
بأنها تركتْ حياتك دون معنى في الغيابِ
وأنها كانت حياتك في الحضورِ
وفي احتمالات اللقاء المنتظرْ
جاءت ولكن
لم تعلمْك الكتابةَ بعدُ عن أبعادها
أغوارها
ونجودها
تفاحها المجهول في علم الشجرْ
هل ستكفي أغنياتكَ
حين تكسرك الأنوثةُ
حين ينقطع الوترْ
فلتعترف يوما لنفسكَ
أنها فضحتْ رماداً كاذباً
فلمن تخبّئُ جمرك المسعورَ
عفوكَ أيها الجسدُ العنيدْ
هذه امرأةٌ على حجم انتظاركَ
وانهياركَ
واشتعالكَ
وانطفائكَ
لم تعلِّمك الكتابة بعدُ عن أسرارها
لكنها
أعطتْك ثدياً دافئاً
هي أمُّك الأُخرى
فخذْ ما شئتَ من دمها
ولا تجعلْ على شفتيكَ من حرجٍ
ودع شفتيكَ تحتلبان نوراً سائغاً
سيضيءُ روحك من جديدْ
.
17/8/2004


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com