عنوان القصيدة : بغـداد

للشاعر :عبد السلام بركات زريق
القسم : شعراء العراق والشام
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=82025


حضارةُ الموتِ أذكتْ ثورةَ الغضبِ ومنطقُ العُهْرِ نافى منطقَ الأدبِ
جاءتْ من المدنِ السوداءِ قافلةٌ من الضغائنِ والأحقادِ في لجِبِ
جاؤوا وبغدادُ لا تبقي على جيَفٍ وتلفظُ الغثَّ في مستنقعِ العطبِ
وبوشُ لا عقلَ يستهدي بحكمتهِ عقلُ الفراشةِ يُدنيها من اللهبِ
يا نجلَ شرِّ أبٍ من شرِّ زانيةٍ ما أنتَ والسَّادةُ الأحرارُ في الحرَبِ
تركتَ كلَّ بلادِ الأرضِ قاطبةً وجئتَ تطلب أمَّ الموتِ .واعجبي!ِ
أتى بكَ الطيشُ تستهويكَ أمنيةٌ لموطنٍ لم يزلْ مهداً لكلِّ أبي
لو كنتَ ذا حكمةٍ ما قدتَ جحفلَهمْ وكنتَ أوَّلَ من يسعى إلى الهربِ
* * * -
ستهزمونَ ويشقى من سعيتَ بهمْ بين السنابكِ والأقدامِ والسَّغبِ
جاؤوا لأنكِ يا بغدادُ فاتنةٌ وأنت أعرقُ أرضِ اللهِ في الحسبِ
جاؤوا لأنكِ يا بغدادُ مثقلةٌ بالخيرِ والعلمِ والإبداعِ والأَدبِ
جاؤوا لأنكِ يا بغدادُ صامدةٌ خلفَ الكرامِ ودونَ الشرِّ والنوبِ
جاؤوا لأنكِ نبعٌ من هدىً وندىً وضرعُكِ الثَّرُّ كالشلاَّلِ في الصَّبَبِ
كلُّ الذي فيكِ يا بغدادُ أرَّقهم فأمطروكِ صواريخاً من اللهبِِ
بغدادُ يا قلعةَ الأحرارِ فلتقِفي من تحتِ أكوامِ هذا الموتِ وانتصبي
أنت الحضارةُ يا بغدادُ لا تَهِني وخلِّصينا من الطغيانِ والصَّخبِ
يا مُنْيَةَ الرُّوحِ يا بغدادُ كم هلكتْ فيك التتارُ وعاشت أمَّةُ العربِ
فلُّوجةُ الخيرِ قد هبَّتْ بواسلُها والعامريَّةُ بركانٌ من الغضبِ
والناصريَّةُ في تكريتَ رايتُها ورايةُ الموصلِ الحدباءِ في النَّقَبِ
أنشودة الموتِ جاؤوا يهزِجونَ بها سينحرون على الأسوار كالنُّصُبِ
يا أخوةَ الدِّينِ ردُّوا كيدَ غاصبِكم يُعليكمُ اللهُ والتاريخُ في الرُّتَبِ
ما أرجعَ الشِّعرُ شبراً من حلاوتِهِ ملَّتْ منابرُنا من سالفِ الخُطَبِ
فأسمعونا نشيداً من جحافلُكمْ تقدُّ فيهِ رؤوسُ البغيِ كالحطبِ
ورايةُ الحقِّ لا تبدو لناظرها إلا بظلمةِ ليلِ البغي كالشُّهُبِ
1/11/2007 -

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com