عنوان القصيدة : مِسْكُ الصّلاة وأعطارُ السّلام تَلِي

للشاعر :إبراهيم بن عبد القادر الرِّيَاحي
القسم : تونس
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=83478


مِسْكُ الصّلاة وأعطارُ السّلام تَلِي عليكَ تغدو لها الأطيابُ في خَجَلِ
يا رحمةً أُهْدِيَتْ للعالَمين هُدىً لو لم تكن لم يكن كَوْنٌ بديع حلي
يا سيّدي يا شفيعَ الخلقِ قاطبةً إذ قول كلّ رسول ليس ذلك لِي
إنّا أتيناك في ظُلْمٍ لأنفسنا مستغفرين من الأثقال في وَجَلِ
فانْظُرْ لزَوْرِكَ واستَغْفِرْ لهم كَرَماً فإنّ فضلك بالإقبال لم يَزَلِ
إنّا ضيوفُكَ يا خَيْرَ الأنام قِرىً ذوُو افتقارٍ إلى ما منك من نُزُلِ
جئناك من شَاسِعِ الأقطار يحملُنا حُسْنُ الرّجَاءِ إلى إحسانك الهَطِلِ
لم نَعْدَمِ الْفَضْلَ مِنْ بُعْدٍ فكيف وقد صِرْنَا بقربك مثل الشّمس في الحَمَل
يا رحمةَ اللّه في كلّ العوالم يا محمّدٌ أحمدُ يا أفضلَ الرّسل
أَتيْتَ بالحقّ مِن عندِ الإله فما أَخْلَدْتَ فيه إِلى عَجْزٍ ولا كسل
جاهدتَ حَقَّ جهادٍ في رضاه إلى أن أَشْرَقَ الدّينُ في سهل وفي جبل
وقمتَ للّه في تبليغ ملّته لم تَخْشَ يوماً ولم تحفل بِمُنْخَذِل
حتّى غَدَتْ مِلّةُ الإسلام ظاهرةً تعلو على سائر الأديان والمِلَلِ
وذاك مِصْداقُ ما يُتلى لِيُظْهِرَه برغم مَعْطَسِ أهل الكفر والخبل
طوبى لِمُتَّبِعٍ نوراً أتيتَ به يُمشى به في رياض العلم والعمل
وَوَيْلُ مَنْ لم يُقم رأسا به فغدا من خُسرِه في مهاوي الزَّيْغ والزّلل
ها نحن بين يَدَيْ نجواك نشهَد أنْ لا ربَّ للخلق إلاّ الواحدَ الأزلي
وأنَّكَ الرحمةُ المُهداةُ منه لِمَنْ سواه كيْ يستقيم الأمر عن مَيَل
وأنّ كلَّ الذي بلَّغْتَ من نبإ حقٌّ وصدقٌ على التفصيل والجُمَل
هذي شهادتُنا ذُخْرِي لديك وَمَنْ يستودعِ المصطفى ما خاب في أمل
نعَم ولي حاجةٌ في القلب تعلمُها لا عَيْشَ لي دونها فاسْمَحْ بعيشك لي
نعَم وأخرى وقد جلّت ولستُ لها أَهلاً وأنت الذي نرجوه لِلْجَلَل
يا كم قصدتُ لها مِمَّنْ يَضِنُّ بها فكنتُ أَقْنَعُ بعد اليأس بالقفل
والآن جئتُك لا أُلوي على أحدٍ أنت الجواد الذي يُعطي بلا مَهَل

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com