عنوان القصيدة : صاحِ ارْكَبِ العزمَ لا تُخْلِدْ إلى اليأس

للشاعر :إبراهيم بن عبد القادر الرِّيَاحي
القسم : تونس
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=83526


صاحِ ارْكَبِ العزمَ لا تُخْلِدْ إلى اليأس واصْحَبْ أخا الحزم ذا جِدٍّ إلى فاس
واشْرَح متونَ صباباتي لِجيرتها وحَيِّ حَيًّا بهم قد كان إيناسي
واقْرَا السّلام على تلك المعاهد مِنْ حَيْرَانَ تلفظه ناسٌ إلى نَاسِ
وقُلْ لهم ذلك المضنى وحَقِّكُمُ باقٍ على العهد ذو وَجْدٍ بكم رَاسِ
لا يُبْصِرُ الحُسْنَ إلاَّ في وجوهِكُمُ وليس يجنح في حبٍّ لوَسواسِ
وعُجْ إلى حيثُ مَنْ عَيْنِي لفُرْقته تبكي وتَزْفَرُ بالأشواقِ أنفاسي
ومَنْ أنا فيه هَيْمانٌ يقّلبني دهري بأنواع تهيامي وأجناس
ومَنْ فؤادي به مُضْنًى يحمّلني ما بعضه دُكّ منه الشّامخُ الرّاسي
ذاك الذي نال ما لم يِحْوِه بشَرٌ من العَطايا ولم يُعرف بمقياس
غَوْثُ البرايا أبو العبّاس أحمدُ مَنْ معناه أعظمُ أن يُجْلَى بقرطاس
روحُ الوجود وقُطبُ الكون مركزه مُمِدُّه سرّه الساري إلى النّاس
رمزُ الوجود وسِرُّ الحقّ طَلْسَمُه مكنونُه كنزه المَخْفِي بحرّاس
حقيقة الكون معنى السِّرِّ مُجْمِعُه فَيْضُ الإِلهِ بلا لَبْسٍ ولا باس
أعني التجانيَّ تاجَ العارفين ومَنْ بسابغ الفضل مِنْ عرفانه كاسي
ومَنْ محبّتُه دِيني وخِلَّتُه عقلي وروحي وجُلاّسي وأحداسي
ومسمعي وفؤادي وانبساطُ يدي ومُقْلتي ولساني بين جُلاّسي
يا سامعي إنْ تكنْ للسِّرِّ ذا ظَمَإٍ فَجِئْى لأَِحمدَ ساقي السّرِّ بالكأسِ
رِدْ وِرْدَهُ العذْبَ واستنشِقْ روائحَه تَظْفَرْ بأعطارِ ذاك الورد والآس
واستَعْمَلِ الْجِدَّ في تحصيل واجِبِهِ إنْ لم تكن في بِسَاطِ القُرْبِ ذا ياس
واهْرَعْ إليه إذا ما كُنْتَ ذَا ظَمَإٍ واسْرِعْ إلى اللّه مَشَّاءً على الرّاس
وانهَضْ فقد لاح للإِسعادِ طالعُهُ وقُمْ ولا تَكُ للإِسعاد بالنّاسِي
واخلّعْ ظلاماً على قلبٍ مُنِعْتَ به أن تستضيَء من المعنى بنبراسِ
وما ظنُونُك بالوِرْدِ الذي نظمت يَدُ النُّبُوَّةِ هل يُبْنَى بلا ساس
وما تظنّ بمنهاجٍ لسالكه أمْناً مِنَ أهْوَالِ نيرَانٍ وأرماس
يا ربِّ أَدْعُوك بالأَسْمَا وأَعْظمِهَا وأَعْظَمِ الرُّسْلِ ذي الإِحسان والبأس
وحمزةٍ وعليّ وابنه حَسَنٍ مع الحُسَين وزهراءٍ وعبّاسِ
اجْعَلْ قلادة جيدي في أصابعه وارْحَمْ به قلبِيَ المُضنَى به القاسي
وَابْعَثْ له عند سمع النّظم مرحمةً تنفي عليّ شَقَاوَاتِي وإفلاسي
وَاجْعَلِْ نِظَامي وإن نالت مَفَاصِلُه إلاّ به أَرتجي مَحْواً لأرجاسي
وَعُمَّ مثواه تسليماً فليس سوى تسليمِ ذاتك كُفَْء القُطب في النّاس
يا مفرداً في الظّرف والإِيناس مَنْ لم يكن للعهد بالمتناسي
مَا اسْمٌ غدا ثُلُثَاهُ لي مَعْ ثُلْثِهِ ولَمِ انْفَرِدْ يوماً به في النّاس
في قلبه مَيْلٌ ولا قلبٌ له حتّى يميلَ ولم يَمِلْ كالنّاس
ولطالما سارت به الرّكبانُ تا عبةً فمِنْ إِبِلٍ ومَنْ أفْراسِ
فأَجِبْ إذا ما سرتَ فيه أو فَقِفْ ما في وقوفك ساعةً من باس
ولقد ذكرته فالسّؤالُ جوابُه ما فيه من خلطٍ ولا إلْباسِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com