عنوان القصيدة : تقصفت تلكم الأغصان كلّ أخٍ

للشاعر :إبراهيم المنذر
القسم : لبنان
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=83674


تقصفت تلكم الأغصان كلّ أخٍ في إثر من سار من أهليه يلتحم
حتّى تأثر إبراهيم إخوته شوقاً إليهم فأمسينا ولا حكم
ومن يغادر فراغاً ليس يملأه سواه فهو العظيم المفرد العلم
شلّت يد الموت كم أودت بجوهرةٍ كانت بسلك رجال العلم تنتظم
نرى الفتى كاتباً يحيي لياليه درساً ويقتله في درسه السّقم
ماذا يرجى وطرف الموت يرمقه وفوق جبهته يمناه ترتسم
يعيش ما بين أوصابٍ وضيق يدٍ وبؤس عيشٍ وفي أحشائه ألم
يعلّل النفّس طوراً بالغنى عبثاً وتارةً بحبال المجد يعتصم
حتّى يلمّ به داء فيعقده عن سعيه ويضيع الرّشد والحلم
يرتدّ من أسف عنه ومن ندمٍ في حين لا أسف يجدي ولا ندم
بالله أيتها النفس الكبيرة ما ترجين بعد الّذي تفنى به الهمم
لم يبق إلا حياة الذكّر وا عجباً لطلسمٍ عنده أهل الحجى وجموا
فخير قولٍ بإكرامٍ نردده وما به هذه المرثاة نختتم
على الفقيد سلامٌ من أحبته ما أنشقّ صدر كتاب أو جرى قلم

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com