عنوان القصيدة : مرَّ الغرابُ بشاة ٍ

للشاعر :أحمد شوقي
القسم : مصر
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=9685


مرَّ الغرابُ بشاة ٍ قد غابَ عنها الفطيمُ
تقولُ والدمعُ جار والقلبُ منها كلِيم:
يا ليْت شِعْريَ يا کبنِي وواحِدِي، هل تَدوم؟
وهل تكونُ بجَنْبي عداً على ما أروم؟
فقال: يا أمَّ سعدٍ هذا عذابُ أليم
فكَّرتِ في الغَدِ، والفِكـ ـرُ مقعدٌ ومقيم
لكلِّ يومٍ خُطُوبٌ تكفي، وشُغلٌ عظيم
وبينما هُوَ يهذِي أتى النَّعيُّ الذَّميم
يقول: خَلَّفْتُ سعْداً والعظمُ منه هشيم
رأَى منَ الذِّئْبِ ما قد رأَى أَبوه الكريم
فقال ذو البَيْنِ للأُ م حين ولَّتْ تَهيم:
إن الحكيمَ نبيُّ لسانه معصوم
ألم أقلْ لكِ توا لكل يومٍ هُموم؟
قالت: صدقتَ، ولكِنْ هذا الكلامُ قديم
فإن قَوْميَ قالوا: وجْهُ الغُراب مَشوم

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com